Accessibility links

أبو الغيط يُحمل المجتمع الدولي وإسرائيل والفلسطينيين مسؤولية تدهور الأوضاع في غزة


حمّل وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إسرائيل والفلسطينيين والمجتمع الدولي مسؤولية تدهور الأوضاع في قطاع غزة، واستنكر الغارات الجوية الإسرائيلية على القطاع.

ووصف أبو الغيط في تصريح للصحفيين في القاهرة الخميس القصف الجوي الإسرائيلي بأنه عنف عبثي وقتل بالمجان.

وقال إنه رغم معارضته إطلاق صواريخ من القطاع على المدن الإسرائيلية ومطالبته المتكررة للفصائل الفلسطينية بالامتناع عن مهاجمة المدنيين الإسرائيليين إلا أن الجميع يعلمون أن القصف الجوي وغير ذلك من العمليات العسكرية الإسرائيلية لن يوقف إطلاق صواريخ القسام وأن غاية ما تؤدي إليه هذه الأعمال هو إيقاع مزيد من الضحايا الأبرياء في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

وأضاف أبو الغيط أن سياسة الحصار الإسرائيلية المفروضة على قطاع غزة وحرمان أبنائه من حقوقهم الطبيعية في الحركة والتنقل وما ترتب على تلك السياسة من انهيار للوضع الاقتصادي وانتشار للبطالة والفقر وتحويل القطاع إلى سجن كبير يضم مليونا ونصف المليون فلسطيني، وفرت البيئة لانتشار اليأس والتطرف والعنف بشكل غير مألوف في الأراضي الفلسطينية.

وأكد أبو الغيط أن الاقتتال بين الفلسطينيين هو نتيجة طبيعية للفوضى وعدم امتثال بعض الفصائل للقرار الفلسطيني الشرعي وقال إنه حان الوقت لتوقف هذه الفصائل وغيرها من الجماعات هذا العبث وأن تتحد خلف السلطة الفلسطينية ومؤسساتها الشرعية.

وأشار وزير الخارجية المصري أيضا إلى أن تدهور الوضع الحالي في القطاع إنما هو نتيجة لغياب دور دولي فاعل يدفع باتجاه تسوية سياسية ويحمل إسرائيل على تنفيذ التزاماتها تجاه الشعب الفلسطيني، وشدد على أن مفتاح إنهاء العنف هو توفير حل سلمي للمشكلة الأساسية وهي الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG