Accessibility links

العربي ورئيس وزراء قطر يعقدان اجتماعا مع أعضاء مجلس الأمن


أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي أنه ورئيس الوزراء القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، سيتوجهان إلى نيويورك يوم السبت سعياً للحصول على الدعم الدولي للخطة العربية لحل الأزمة في سورية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن العربي قوله إنه وآل ثاني، سيعقدان اجتماعا مع أعضاء مجلس الأمن يوم الاثنين للحصول على مصادقتهم على الخطة العربية.

من جانبه، أوضح علي جاروش مدير الإدارة العربية بجامعة الدول العربية مهمة البعثة لـ"راديو سوا" بقوله: "الحقيقة أن مهمة الأمين العام ورئيس وزراء قطر تتم بموجب قرار مجلس الجامعة الذي طلب إبلاغ الأمم المتحدة والسكرتير العام للأمم المتحدة وأعضاء مجلس الأمن بالقرار الذي صدر عن اجتماع وزراء الخارجية العرب مؤخرا وسيتم إبلاغ مجلس الأمن بهذا الموضوع وبهذا القرار وسيطلب من المجلس دعم الخطة العربية ودعم الجامعة في هذا المضمار".

وأكد جاروش رفض الجامعة العربية لأي حل يتضمن تدخلا عسكريا في سورية، وقال: "هو الحقيقة أنه ليس روسيا وحدها التي ترفض التدخل العسكري، نحن في جامعة الدول العربية والدول العربية جميعا هي في مقدمة الذين رفضوا وأعلنوا رفضهم التام لأي تدخل عسكري في سورية، هذا مرفوض على الإطلاق".

وردا على سؤال لـ"راديو سوا"، نفى علي جاروش أن يكون المقصود بالخطة العربية، تلك الأخيرة التي صدرت عن الجامعة العربية وتدعو الرئيس بشار الأسد لتفويض نائبه بصلاحيات للتعاون مع حكومة وحدة وطنية، وأوضح أن الخطة العربية التي سترفع لمجلس الأمن هي تلك التي وافقت عليها حكومة دمشق وأضاف: "نحن نتكلم عن المبادرة العربية، ما أشرت إليه أنت بالنسبة لتسليم السلطة هولا يوجد شيء من هذا القبيل في القرار الأخير يعني لم يطلب القرار الأخير تسليم السلطة، ولكن الكلام الذي ذكر في قرار الجامعة الأخير هو لدعم خطة العمل العربي التي تطالب بوقف أعمال العنف وإطلاق سراح المعتقلين والسماح بالتظاهرات السلمية والسماح لوسائل الإعلام بالدخول إلى سورية لمتابعة حقيقة الأوضاع هناك وصولا وتمهيدا إلى حوار وطني بين مختلف الأطراف السورية المعنية بحيث يتوصلوا إلى قرار يوافق عليه الشعب السوري بأكمله".

الشعب السوري يريد نظاما ديموقراطيا

وفي الشأن السوري أيضا، أعلن وزير الخارجية التونسي رفيق عبد السلام الخميس في دافوس أنه يتعين على النظام السوري الإصغاء إلى شعبه.

فقد قال المسؤول التونسي في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية، على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، إن الشعب السوري يريد نظاما ديموقراطيا يحفظ الكرامة لذلك فإنه يتعين على النظام السوري الإصغاء إلى شعبه، والناس في الشارع. وقال: "إن السوريين ليسوا مختلفين عن التونسيين أو المصريين الذين أطاحوا مطلع 2011 بنظامي الرئيسين السابقين زين العابدين بن علي وحسني مبارك".

وأضاف عبد السلام: "أنها ثورة حقيقية. السوريون يريدون إصلاحا سياسيا حقيقيا، ديموقراطية حقيقية. إننا نعمل بدأب مع الجامعة العربية لحمل النظام السوري على سماع صوت شعبه لكننا نحتاج إلى وقت".

وقال إن المراقبين التونسيين في لجنة المراقبين العرب ما زالوا في سورية، وأضاف: "لدينا خمسة مراقبين يعملون في سورية. لسنا راضين تماما لكننا نحتاج إلى بعض الوقت لتقويم الوضع".

وأضاف عبد السلام: "نريد أن تساعد الأمم المتحدة الجامعة العربية على أن تبعث برسالة قوية إلى النظام السوري"، في الوقت الذي يريد فيه الأوروبيون والبلدان العربية إجراء تصويت في مجلس الأمن الأسبوع المقبل على مشروع قرار جديد يستند إلى مبادرة الجامعة العربية.

"مدينة حمص تتعرض لمجزرة"

ميدانيا، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 34 مدنياً وعددا من العسكريين خلال احتجاجات ومداهمات وعمليات عسكرية شهدتها اليوم عدة محافظات سورية.

وتحدث مدير المرصد رامي عبد الرحمن عن مجزرة شهدها حي كرم الزيتون في مدينة حمص وأضاف لـ"راديو سوا": "شهدت مدينة حمص مجزرة كبيرة قامت بها مجموعات من الشبيحة وقوات الأمن السورية في حي كرم الزيتون، وتخلل العملية إطلاق نار من قبل قوات الأمن السورية ومجموعات من الشبيحة في كرم الزيتون وحي الرفاعي وبعض أحياء مدينة حمص".
XS
SM
MD
LG