Accessibility links

كلينتون تطالب العراقيين بتسوية خلافاتهم سلميا


حذرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون العراق يوم الخميس من إضاعة فرصة توحيد العراق لتحقيق الرخاء والوحدة قائلة إنه ينبغي أن يتصرف كدولة ديموقراطية تقبل الحلول الوسط.

ويشهد العراق أسوأ أزمة سياسية منذ عام في الوقت الذي يسعى فيه رئيس الوزراء نوري المالكي منذ الشهر الماضي لإلقاء القبض على نائب الرئيس طارق الهاشمي مما أثار مخاوف بخصوص إمكانية تجدد العنف الطائفي بعد انسحاب القوات الأميركية.

وقالت كلينتون في جلسة أسئلة وأجوبة مع موظفي وزارة الخارجية إن السفير الأميركي في العراق جيمس جيفري بادر بحث الساسة العراقيين ومن بينهم المالكي على تسوية خلافاتهم سلميا.

وأضافت أن السفير يتواصل باستمرار مع الأطراف المختلفة بدءا بالمالكي و"يجتمع بهم ويحاول إقناعهم ويلح عليهم ألا يضيعوا هذه الفرصة". وتابعت "هذه فرصة لتوحيد العراق والسبيل الوحيد لذلك هو التوصل إلى حلول وسط."

وقد اتهم الهاشمي بإدارة فرق اغتيال إلا أنه نفى التهمة ولجأ إلى المنطقة الكردية شبه المستقلة حيث من غير المرجح إلقاء القبض عليه، حسب ما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

وتهدد الأزمة بتقويض الائتلاف الهش وأثارت مخاوف بخصوص احتمال عودة العنف الطائفي الذي شهدته البلاد بعد الغزو الأميركي عام 2003.

وقالت كلينتون ان الولايات المتحدة ستقوم بكل ما يمكنها للمساعدة "لكن العراق في نهاية الأمر دولة ديموقراطية الآن، لكن يتعين عليه أن يتصرف كدولة ديموقراطية وهذا يتطلب حلولا وسطا.

لقاء بين علاوي والبرازاني

هذا وقد شدد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني لدى لقائه رئيس القائمة العراقية أياد علاوي في أربيل الأربعاء على ضرورة اعتماد الحوار لمعالجة الخلافات السياسية والعمل على تهدئة الوضع وتخليص البلاد من الأزمة التي تمر بها.

وذكر بيان نشر على موقع رئاسة إقليم كردستان أنه تم التركيز خلال اللقاء على تفاصيل المؤتمر الوطني الموسع المزمع عقده قريبا والأسس التي يتم الاستناد إليها، وتقرر خلال اللقاء مواصلة العلاقات والمباحثات بين الجانبين بشأن التحضير للمؤتمر.
XS
SM
MD
LG