Accessibility links

واشنطن تطلب من مصر السماح بسفر أعضاء منظمات حقوقية أميركية


طلبت الولايات المتحدة من مصر رفع القيود المفروضة على سفر مجموعة مواطنين أميركيين يعملون لصالح منظمات غير حكومية.

وأعرب مايكل بوزنر مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان عن قلق بلاده على عملية التحول نحو الديموقراطية في مصر، وحذر من انعكاس تلك التطورات على التعاون المستقبلي بين البلدين.

وقال بوزنر في تصريحات للصحافيين في القاهرة يوم الخميس: "نحن قلقون للغاية إزاء منظمات مثل المعهد الجمهوري الدولي والمعهد الديموقراطي الوطني وفريدم هاوس التي عملت طويلا في هذا البلد وحول العالم، فهي يجب أن تكون قادرة على العمل مثلما هي الحال في أماكن عدة في العالم".

وشدد بوزنر على أهمية عدم عرقلة عمل المنظمات الأهلية في مصر سواء الوطنية منها أو الدولية ومن ضمنها الأميركية.

وأضاف: "كل المنظمات الأهلية تحتاج لأن تكون قادرة على العمل بانفتاح وحرية من دون قيود على أساس مضمون عملها".

في الوقت نفسه قالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية في مؤتمر صحافي: "نحن نحث حكومة مصر على رفع هذه القيود على الفور والسماح لهؤلاء الأشخاص بالمجيء إلى وطنهم في أقرب وقت ممكن".

إجراءات مصرية

من جهة أخرى، صرح مسؤول في مطار القاهرة الدولي بأن سام لحود مدير مكتب المعهد الجمهوري الدولي في العاصمة المصرية وهو نجل وزير النقل الأميركي راي لحود، كان بين الممنوعين من السفر.

وأوضح المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته أن هذا الإجراء اتخذ "بناء على أمر النائب العام" المصري.

وكانت السلطات المصرية قد فتشت بناء على أمر قضائي في ديسمبر / كانون الأول الماضي مكاتب منظمات غير حكومية مصرية وأجنبية من بينها المعهد الجمهوري الدولي في إطار تحقيق حول تلقي تمويل غير مشروع من الخارج.

وحينها أكد قضاة التحقيق المنتدبين من وزير العدل المصري أنهم أصدروا أمر تفتيش لهذه المقرات "بناء على ما توافر بالتحقيقات من دلائل جدية على قيام تلك الجمعيات بممارسة أنشطة بالمخالفة للقوانين المصرية ذات الصلة، وثبوت عدم حصول أي منها على أية تراخيص أو موافقات من وزارة الخارجية المصرية ووزارة التضامن الاجتماعي على فتح فروع لها في مصر، وما يرتبط بذلك من جرائم أخرى بالمخالفة لقانون العقوبات وقانون الجمعيات الأهلية".

وقال مسؤولون مصريون إن التحقيق في هذه المخالفات بدأ في يوليو/تموز عام 2010.

وترتبط مصر بعلاقات قوية مع واشنطن وتتلقى مساعدات عسكرية سنوية منها تبلغ 1.3 مليار دولار بخلاف مساعدات اقتصادية أخرى تبلغ نحو 250 مليون دولار.
XS
SM
MD
LG