Accessibility links

النظام في سوريا يصعد من حملته ضد المدن والبلدات وارتفاع عدد القتلى


أكدت لجان التنسيق المحلية ارتفاع عدد القتلى برصاص قوات الأمن الخميس إلى ثلاثة وأربعين، ثلاثون منهم في مدينة حمص.

وتؤكد المحامية سرين فوزي أن الوضع سيئ جدا في معظم المدن. وتضيف لـ "راديو سوا" من دمشق:"الوضع اليوم سيء جدا لأنه الأمن والشبيحة هجموا على أغلب المدن مثل دوما بريف دمشق وبعض قرى درعا مثل باعل وانخل وفي اجتياح لمدينة حماة ليلا مع القصف طبعا، وق تم اغتيال الأب باولو البالغ من العمر 32 عاما فيما كان يعمل على إنقاذ أحد الجرحى في حماة كما قام الجيش والأمن والشبيحة بتطويق المدن ويستبيحوا أعراض البشر".

يأتي هذا التصعيد في الوقت الذي أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي أنه ورئيس الوزراء القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، سيتوجهان إلى نيويورك السبت سعياً للحصول على الدعم الدولي للخطة العربية لحل الأزمة في سورية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن العربي قوله إنه وآل ثاني، سيعقدان اجتماعا مع أعضاء مجلس الأمن يوم الاثنين للحصول على مصادقته على الخطة العربية.

وأوضح علي جاروش مدير الإدارة العربية بجامعة الدول العربية مهمة البعثة لراديو سوا: "أقول بصراحة أن مهمة الأمين العام لجامعة الدول العربية ودولة رئيس وزراء قطر هي بموجب قرار مجلس الجامعة الذي طلب إبلاغ الأمم المتحدة والسكرتير العام للأمم المتحدة وأعضاء مجلس الأمن بالقرار الذي صدر عن اجتماع وزراء الخارجية العرب مؤخرا وسيتم إبلاغ مجلس الأمن بهذا الموضوع وبهذا القرار وسيطلب دعم الخطة العربية ودعم عمل الجامعة في هذا الأمر".

وكانت الجامعة العربية قد أعلنت أنها ستسعى للحصول على تأييد مجلس الأمن الدولي لمبادرتها الجديدة لحل الأزمة السورية.

يقول عمر ادلبي عضو المجلس الوطني السوري إن هناك رسالة محددة سيحملها العربي من المجلس الوطني السوري إلى مجلس الأمن الدولي. وأضاف لراديو سوا:"نعم هناك رسالة واضحة، هناك طلب رسمي من المجلس الوطني السوري تقدم به إلى أمين عام جامعة الدول العربية لنقله إلى مجلس الأمن وأيضا هناك تحرك بالتوازي مع هذا التحرك يقوم به المجلس الوطني السوري أيضا باتجاه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عبر موفدين من قبل المجلس الوطني السوري سيلتقوه خلال وقت قصير لتقديم رؤيا سورية، رؤية المجلس الوطني السوري لكيفية حل الأزمة في سورية ولكيفية أيضا الإجراءات التي من المؤمل أن يتخذها مجلس الأمن والأمم المتحدة لحماية المدنيين السوريين وفرض ممرات آمنة لإغاثة الأماكن المنكوبة في سورية".

هذا وقد دعا العربي دمشق الخميس إلى الوقف الفوري للعمليات المسلحة وجميع إشكال العنف التي قال إنها تستهدف ضحايا أبرياء.

و طالب العربي بعثة المراقبين التي استأنفت عملها في سوريا الخميس باعتماد الحرفية والجدية في العمل رغم صعوبة الظروف ورغم سحب دول الخليج أعضاءها من البعثة ، بسبب ما قالت انه فشل سورية في الالتزام بالمبادرة العربية.
XS
SM
MD
LG