Accessibility links

المغرب يخسر ناشطا ساهم في طي صفحة الانتهاكات فيه


توفي أمس الأحد رئيس المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان في المغرب إدريس بنزكري في الرباط إثر مرض عضال.

لعب بنزكري دورا مميزا في المصالحة بعد أن كان معارضا للملك الراحل الحسن الثاني.

فقد عينه الملك محمد السادس في العام 2003 رئيسا لهيئة الإنصاف والمصالحة التي كانت مهمتها طي صفحة انتهاكات حقوق الإنسان في المغرب خلال الفترة الممتدة بين 1960 و1999.

وبعد انتهاء مهمته في هذه الهيئة في نوفمبر/تشرين الثاني 2005، أسند إليه العاهل المغربي رئاسة المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان الذي ظل على رأسه حتى وفاته.

وبنزكري الذي عمل مدرسا هو بربري الأصل أوقف في 1974 من قبل السلطات المغربية ثم حكم عليه في 1977 بالسجن 30 عاما نظرا لنشاطه في منظمة ماركسية مغربية.

وعن تلك الحقبة كان بنزكري يقول دائما إنه ما يزال يشعر بمرارة كبيرة.

وقد أصيب بنزكري بمرض عضال، وأدخل المستشفى في باريس للمرة الأولى في العام 2006، والشهر الماضي أعيد بشكل عاجل إلى مستشفى في الرباط حيث توفي مساء الأحد.
XS
SM
MD
LG