Accessibility links

بانيتا: تخفيضات موازنة البنتاغون لن تشمل منطقتي آسيا والشرق الأوسط


أعلن وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا أن التخفيضات التي طالت موازنة الدفاع لن تشمل الانتشار الأميركي في منطقتي آسيا المحيط الهادئ والشرق الأوسط اللتين تشكلان أولوية في الإستراتيجية الأميركية الجديدة.

وأعلن وزير الدفاع في مؤتمر صحافي أمس الخميس عرض خلاله توجهات موازنة البنتاغون للعام 2013 أن نسبة التخفيض تبلغ تسعة في المئة مقارنة بموازنة العام السابق.

وأضاف بانيتا أن سلاح البر سيخسر 13 في المئة من عديدة الذي سينتقل من 565 ألف رجل إلى 490 ألفا، من الآن وحتى 2017.

وقال وزير الدفاع الأميركي إن وزارته اختارت عن وعي كامل عدم الإبقاء على المزيد من الرجال الذين لا يمكن تدريبهم وتجهيزهم بشكل صحيح.

كما سيتم تخفيض عديد مشاة البحرية المارينز، بحسب بانيتا، الذي أوضح أن الرئيس أوباما سيطلب من الكونغرس تشكيل لجنة منصوص عليها في القانون لتحديد المنشآت العسكرية التي يفترض إغلاقها على الأراضي الأميركية.

يشار إلى أنه منذ تقديم آخر موازنة في فبراير/شباط 2011، أصبحت مكافحة العجز الفدرالي أولوية، فيما ارتفعت قيمة الموازنة الأساسية لوزارة الدفاع التي تبناها الكونغرس في نهاية ديسمبر/كانون الأول أخيرا إلى 531 مليار دولار (646 مليارا مع احتساب كلفة العمليات في أفغانستان).

وقال بانيتا إن "هذه الموازنة تحمي وفي بعض الحالات تزيد الاستثمارات الحاسمة لقدرتنا على دفع قوتنا في آسيا والشرق الأوسط".

وتعطي الميزانية أفضلية لسلاحي الجو والبحر لمواجهة التحديات التي تمثلها إيران وتصاعد نفوذ الصين.

XS
SM
MD
LG