Accessibility links

logo-print

ضغوط على إدارة بوش للإطاحة بالمالكي واعادة ترتيب النظام السياسي في العراق


تناول تقرير نشرته الاثنين صحيفة أميركية بارزة ضغوطا تتعرض لها إدارة الرئيس بوش من أجل التدخل لتغيير الحكومة العراقية بسبب ما اعتبرته الصحيفة فشلها في تحقيق الالتزامات التي تتطلبها العملية السياسية.

وتقول صحيفة لوس انجلوس تايمز في تقرير لمراسلها بول ريختر ان الرئيس بوش يتعرض لضغوطات شتى من اجل التدخل وإعادة ترتيب النظام السياسي في العراق والبحث عن قيادة بديلة في العراق لتحسين الوضع الامني في البلاد.

وتضيف الصحيفة أن الوضع الأمني لا يزال على حاله ولم يتم تحقيق اي تقدم في المصالحة الوطنية ، وظل قانونا النفط والغاز واجتثاث البعث يراوحان مكانهما.

ويرى احد كبار المسؤولين الأميركيين، فضل عدم الكشف عن اسمه، أن التدخل لتغيير رئيس الوزراء نوري المالكي قد يكون الحل للمعضلة في العراق.

وأبلغ محللون سياسيون اميركيون صحيفة لوس انجلوس تايمز أن الاميركيين يمكنهم العمل عبر عدة قنوات دبلوماسية واستخدام نفوذهم للضغط على جماعات عراقية اخرى لزعزعة النظام السياسي في بغداد.

وتلفت الصحيفة الى انه يمكن للإدارة الاميركية ان تشجع على سحب الثقة من المالكي في البرلمان ومن ثم العمل على بناء تحالف جديد لاختيار رئيس للوزراء يمكنها العمل معه.

ويقول مسؤولون اميركيون ان العديد من العراقيين وبعض الدول العربية المجاورة يعتقدون ان التغيير قادم لا محالة بسبب الجمود السياسي في العراق. ويعتبرون ان التحركات التي يقوم بها كل من القائمة العراقية والمجلس الاعلى الاسلامي ما هي إلا دليل على انهما يسعيان الى كسب ود الادارة الاميركية لعلهما يحلان محل الحكومة الحالية.

إلا ان محللين سياسيين اميركيين يحذرون من التدخل الاميركي لاستبدال الحكومة العراقية. وتقول دانيلا بيلتكا نائبة رئيس معهد انتربرايز الاميركي ان المؤسسات هي الاهم في العراق مشيرة الى ان رئيس الوزراء لا يمكنه ان يحقق النجاح لوحده.

وتوافقها في الرأي ايلين ليبسون رئيسة معهد هنري ال ستمبسون قائلة انه على الرغم من ان المالكي لا يتمتع بكاريزما لافتة، إلا انه ليس هناك اي ضمانات بان يكون رئيس الوزراء القادم افضل.

وتحذر الصحيفة من انه نتيجة لاستمرار الضغوط التي يمارسها المشرعون الاميركيون من الحزبين الديموقراطي والجمهوري على الادارة الاميركية، فإن واشنطن قد تضطر الى التدخل للإطاحة بحكومة المالكي والمجازفة بالتقليل من شأن دعم القيم الديموقراطية في العراق.

XS
SM
MD
LG