Accessibility links

ظاهرة الاحتباس الحراري تهدد مستقبل الدببة القطبية


هل نفذ الوقت لإنقاذ الدببة القطبية بعد بدء ذوبان الجليد الذي يأويهم بسبب ارتفاع درجة الحرارة على الأرض؟

فبالرغم من القوانين التي وضعت لحماية الدببة القطبية لاسيما القيود التي حالت دون صيدها، إلا أن مستقبل هذه الحيوانات يبدو غير آمن على المدى البعيد.

وتسعى دول الدائرة القطبية الشمالية، كندا وروسيا وألاسكا وغرينلاند والنرويج، إلى حماية حوالي 25 ألف دب من الزيادة في معدلات ذوبان الجليد الناتجة عن ظاهرة الاحتباس الحراري الناجم عن الانبعاث الغازي.

وقد توقعت الدراسات العلمية أن تذوب قمم الجليد القطبية خلال فصل الصيف من كل سنة على أن تنتهي عملية تكسير الجليد بالكامل خلال عدة عقود من الزمن حتى ما بعد عام 2100.

وفي هذا الإطار، من المرجح أن تتخذ الإدارة الأميركية مطلع العام المقبل قرارا حول إمكانية إدراج الدب القطبي في قائمة الأنواع المهددة بالانقراض.

وكان الاتحاد العالمي للحفاظ على الأنواع المهددة بالانقراض قد أدرج العام الماضي الدببة القطبية على قائمة الأنواع المهددة بالانقراض والتي تعاني من التلوث الكيماوي.

ولأن معدل ذوبان الجليد يتسارع أكثر من المتوقع حسب تقرير صادر عن المركز القومي الأميركي للجليد والثلوج أواخر أبريل/نيسان الماضي فإن لجنة المناخ التابعة الأمم المتحدة تحذر من أن يصبح المحيط المتجمد الشمالي خاليا من الجليد ما بين عامي 2050 و2100.
XS
SM
MD
LG