Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تحذر من انهيار الوضع في لبنان والجامعة العربية تدعو إلى اجتماع عاجل


قال تيري رود لارسن الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى لبنان للصحافيين بعد لقاء مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في القاهرة إن هناك اتفاقا في الرؤية بين الأمم المتحدة والجامعة العربية على أن التطورات التي شهدها لبنان الأحد والاثنين تدعو للقلق مشددا على ضرورة تصرف الأطراف اللبنانية بمسؤولية من أجل لبنان.

وحذرت الأمم المتحدة الأطراف الدولية من انهيار تام للموقف في لبنان، فيما قررت جامعة الدول العربية عقد اجتماع عاجل على مستوى المندوبين لبحث الأوضاع الأخيرة في لبنان وغزة.

كي مون يعرب عن قلقه البالغ

في نيويورك أعرب بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة عن قلقه البالغ بسبب القتال الدائر بين الجيش اللبناني وعناصر فتح الإسلام.
وقالت ميشيل مونتاس المتحدثة باسم بان كي مون، إن الأمين العام أشاد بالموقف الذي اتخذته الفصائل الفلسطينية في لبنان، وأضافت:
"العمليات التي تقوم بها عناصر فتح الإسلام تهدد استقرار لبنان ووحدته، ويرحب الأمين بالموقف الموحد الذي اتخذته الفصائل الفلسطينية في لبنان والذي استنكرت فيه العمليات التي تشن ضد الجيش اللبناني".

كما أضافت أن بان كي مون دعا الأطراف كافة إلى وقف النزاع على الفور، وقالت:
"يدين الأمين العام بشدة التفجيرات الإرهابية التي هزت بيروت أمس، كما يحث الشعب البناني إلى التوحد أمام العمليات التي تهدد أمنه واستقراره".

وفي القاهرة أكد أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى للصحافيين إدانته بكل قوة لما يجري في لبنان والمساس بالجيش اللبناني.

وقال الأمين العام إن الجيش اللبناني باعتباره إحدى المؤسسات الرئيسية التي تعبر عن السيادة اللبنانية يجب أن يكون بمنأى عن هذه المناورات والأحداث الإجرامية التي لا يمكن قبولها تحت أي مسمى.

وعبر موسى عن استنكاره لاتخاذ الإسلام كشعار للعدوان وتساءل: "ما معنى فتح الإسلام هل المراد إدخال الإسلام في مثل هذه الأعمال الإجرامية التي يذهب ضحيتها مدنيون وأبرياء وتشكل مساسا بالسلطة في لبنان؟".

وتابع موسى قائلا: "إن أسباب الاحتقان السياسي في لبنان معروفة ولا يجب أن نضيف له أسبابا أخرى غير معروفة توقع ضحايا".

يذكر أن الاشتباكات تواصلت الاثنين، لليوم الثاني على التوالي، بين مقاتلي حركة فتح الإسلام والجيش اللبناني الذي يطوق معقلهم في مخيم نهر البارد للاجئين في شمال لبنان.

ومنذ اندلاع الاشتباكات الأحد قتل 55 شخصا وأصيب 182 آخرين.
ويتوزع القتلى بين 27 عسكريا و17 إسلاميا وعشرة مدنيين فلسطينيين ومدني لبناني واحد.

XS
SM
MD
LG