Accessibility links

الأزهر يسحب فتوى بـ"رضاعة الكبير" ويحقق مع صاحبها


سحب أستاذ في جامعة الأزهر الثلاثاء فتوى كان أصدرها وأثارت ضجة هائلة تتيح للرجل أن يتواجد بمفرده في مكتب مغلق مع زميلته شرط أن يكون قد رضع منها.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أنه رغم إعلان الدكتور عزت عطية رئيس قسم الحديث في كلية أصول الدين في جامعة الأزهر سحب فتواه، فقد قرر رئيس جامعة الأزهر أحمد الطيب إيقافه عن العمل إلى حين انتهاء التحقيق معه.

وجاء قرار رئيس جامعة الأزهر بعد أن طلب المجلس الأعلى الذي اجتمع برئاسة شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي إحالة عطية إلى التحقيق معه في فتواه المعروفة باسم رضاعة الكبير، وذلك حسبما جاء في وكالة الأنباء.

وأكد المجلس الأعلى للأزهر في بيانه أن هذه الفتوى إساءة للأزهر كمؤسسة علمية ودينية.

وكان عزت عطية اعتبر أنه من المباح للمرأة العاملة أن تقوم بإرضاع زميلها في العمل منعا للخلوة المحرمة بينهما إذا كان وجودهما في غرفة مغلقة لا يفتح بابها إلا بواسطة أحدهما.

ووزع الأزهر الثلاثاء بيانا أعلن فيه عطية سحب فتواه ويعتذر فيه عن سوء الفهم الذي سببته.

وأضاف عطية أن فتواه كانت اجتهادا وبناء على ما تدارسه، ولكنه تراجع عن رأيه لأنه يخالف رأي الجمهور.

وقال الدكتور مبروك عطية الأستاذ في كلية الدراسات الإسلامية في جامعة الأزهر: "إن الحديث النبوي الذي استند إليه الدكتور عزت عطية جاء في سياق حالة خاصة عندما سمح النبي لسيدة مسلمة بأن ترضع ابن زوجها بالتبني حتى تصبح محرمة بالنسبة له".

وأضاف: "من الثابت أن هذه السيدة كانت تضع لبنها في إناء لكي يشرب منه ابن زوجها".
XS
SM
MD
LG