Accessibility links

logo-print

سلطان أبو العينين يحذر بأن المخيمات الفلسطينية ستنتفض إذا لم يتوقف قصف مخيم نهر البارد


أكد أمين سر حركة فتح في لبنان سلطان أبو العينين الثلاثاء أن المخيمات الفلسطينية في لبنان ستنتفض إذا لم يتوقف "القصف العشوائي" للجيش اللبناني على مخيم نهر البارد للاجئين في شمال لبنان.

وقال أبو العينين لوكالة الأنباء الفرنسية في مخيم البداوي للاجئين الذي يقع على بعد حوالي سبعة كيلومترت جنوب نهر البارد في شمال طرابلس إن موافقة الفصائل الفلسطينية على ضرورة التخلص من مجموعة فتح الإسلام لا يعني موافقتها على قصف المدنيين.

وقال أبو العينين إذا لم يتوقف القصف العشوائي على مخيم نهر البارد الذي يقوم به الجيش اللبناني والذي أدى منذ بدء الاشتباكات الأحد إلى مقتل 17 مدنيا داخل المخيم ستنتفض كل المخيمات في لبنان التي يبلغ عددها 12 مخيما.

وأضاف: "إن أي فلسطيني أو أي تنظيم فلسطيني لن يقبل أن يذبح الشعب الفلسطيني ويعاقب عقابا جماعيا كما يحصل في مخيم نهر البارد."

وطالب أبو العينين بإعطاء الفصائل الفلسطينية فرصة لتحاول حل قضية فتح الإسلام. وقال: "إن المطلوب وقف فوري لإطلاق النار وإعطاؤنا الفرصة لوضع آلية لإلغاء الحالة الشاذة"، مؤكدا عدم القبول بالتفاوض تحت النيران التي لا يتصورها العقل.

وتابع أبو العينين: "أعطينا غطاء لإزالة الحالة الشاذة في المخيم ولم نعط غطاء لقصفه".

الأردن يعبر عن قلقه

وفي عمان عبرت الحكومة الأردنية الثلاثاء عن قلقها من استمرار الاشتباكات الدائرة منذ الأحد شمال لبنان بين الجيش اللبناني ومجموعة فتح الإسلام، داعيا إلى احترام سيادة لبنان وعدم انتهاكها بأي شكل من الأشكال.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة ناصر جودة خلال مؤتمره الصحافي الأسبوعي: "موقفنا السياسي داعم تماما لأي جهد يصب في الحفاظ على السيادة اللبنانية لأننا نرفض تماما الاعتداء على الجيش اللبناني كرمز للسيادة اللبنانية".

هذا وقد أجرى الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو الثلاثاء اتصالا مع رئيس الوزراء اللبناني أكد فيه دعمه للجيش اللبناني في محاربة من وصفهم بالإرهابيين الذين يخوض معهم مواجهات في شمال لبنان.

وقال بيان للمنظمة التي تتخذ من جدة في غرب السعودية مقرا لها إن أوغلو أجرى اتصالا مع رئيس الوزراء فؤاد السنيورة وبحث معه الأوضاع في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان.

XS
SM
MD
LG