Accessibility links

محافظ الأنبار يتهم عناصر في الجيش العراقي بالتواطؤ مع المسلحين


طالب محافظ الأنبار مأمون سامي العلواني الحكومة بتعزيز قدرة القوات العراقية لمنع المسلحين من السيطرة على الشاحنات الناقلة للنفط.

واتهم العلواني قوات الفرقة الرابعة في الجيش العراقي في محافظة صلاح الدين بالتواطؤ مع المسلحين في الهجوم على الصهاريج الناقلة للمشتقات النفطية من مصفى بيجي الى المحافظة اواخر الشهر الماضي مشددا على ضرورة حماية الشاحنات الناقلة للنفط بين العراق والاردن كونها أحد منابع دعم الارهابيين، حسب تعبيره.

كما انتقد العلواني في مؤتمر صحفي مشترك عقده في بغداد الثلاثاء تلكوء الوزارات في تقديم الدعم اللازم لاعادة تاهيل المؤسسات الامنية والخدمية في الانبار.

وأشار العلواني إلى أن عناصر تنظيم القاعدة يتواجدون في المناطق المحاذية لمحافظات أخرى.

ولفت العلواني إلى ان التخصيصات المالية لمحافظة الأنبار للعام الحالي والبالغة 135 مليار دينار لم تتسلم منها المحافظة الجزء الاكبر حتى الآن بسبب الاليات المالية والادارية المعقدة التي تعتمدها الحكومة المركزية، على حد قوله.

ونفى العلواني وجود أية خلافات بين مجلس انقاذ الانبار وصحوة الانبار مشبرا الى التعاون القائم بين الطرفين في ملاحقة المسلحين وانجاح عملية اعادة اعمار المحافظة.

من جهته، أكد العميد جون الن نائب القائد العام لقوات التحالف لغرب العراق أن قوات جديدة سيتم استقدامها لتعزيز القوات الامنية في ملاحقة عناصر تنظيم القاعدة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG