Accessibility links

logo-print

العثور على جثث ثلاثة مصارعين عراقيين بعد اختطافهم في بغداد


أعلن الاتحاد العراقي للمصارعة الثلاثاء العثور على جثث ثلاثة من رياضييه في منطقة شارع فلسطين في قلب العاصمة بعد أن اختطفوا من قبل جماعة مسلحة منذ الأحد الماضي في تجدد لمسلسل الخطف والقتل الذي يعاني منه رياضيو العراق . وقال نائب رئيس محمد عبد الستار لوكالة الصحافة الفرنسية "خطف الثلاثة عصر الأحد الماضي في منطقة شارع فلسطين بعد خروجهم من نادي الشرطة الرياضي الذي ينتمون إليه". والرياضيون الثلاثة هم إبراهيم قاسم السيد ابن بطل العراق السابق بالمصارعة وعماد محمد هاشم وعبد القادر طارق يعقوب وجميعهم يسكنون منطقة الأعظمية، حسب قول المسؤول. واضاف "هذا الحادث ليس الأول من نوعه يطال أسرة المصارعة وهذا شيء مؤسف لا يمكن أن نفعل أي شيء إزاءه". وكان الحكم الدولي بالمصارعة مهند محمد حمدان ومدرب منتخب شباب العراق للعبة محمد صبري لقيا حتفهما في وقت سابق على يد مجموعة مسلحة قامت باختطافهما في المنطقة ذاتها وقامت برمي جثتيهما. من جهته،أعرب رئيس اللجنة الاولمبية العراقية بالوكالة بشار مصطفى وهو يعلن عن العثور على جثة نائب رئيس الاتحاد العراقي للتايكواندو عن أسفه لهذه الحوادث التي تطال الرياضيين العراقيين الذين يسعون إلى تمثيل بلادهم في المحافل الخارجية. واضاف مصطفى ان "مقتل نائب رئيس اتحاد التايكواندو وليد محمد عبد الله يبعث على الحزن والألم لأننا نخسر رياضيينا واحدا تلو الآخر". يذكر ان مسلحين قاموا باختطاف عبدالله البالغ من العمر 43 عاما الأسبوع الماضي في منطقة المحمودية اثناء عودته من مجلس عزاء ثم عثر على جثته قرب مكان حادثة الاختطاف. ويعود مسلسل خطف الرياضيين وقتلهم إلى واجهة المشهد اليومي من جديد منذ حادثة مقتل اثنين من لاعبين من منتخب العراق بكرة المضرب ومدربهما وقتل قائد المنتخب العراقي السابق بالكرة الطائرة نصير شامل نهاية العام الماضي. وأكدت حادثة اختطاف الأمين المالي لنادي الزوراء العراقي ولي محمد علي الأسبوع الحالي والذي أطلق سراحه بعد دفع فدية مالية قدرها 50 ألف دولار فضلا عن مقتل ابنه على يد الخاطفين، تصاعد حدة موجة العنف التي بدأت تجتاح الأوساط الرياضية العراقية مرة أخرى. وألقت هذه الحوادث الرعب في نفوس الرياضيين وهم يخشون مصيرا مجهولا في ظل هذه الموجة الحادة من أعمال العنف التي تطالهم. ويقول رئيس الاتحاد العراقي للسباحة صاحب حسن عزيز "بدأنا نقلق فعلا على مستقبل رياضيينا ونفكر الآن في كيفية حمايتهم والمحافظة على سلامتهم". وأضاف عزيز "وضعنا برنامجا للتدريب يجنب اللاعبين نوعا ما بعض المخاطر". من جهته قال عضو الاتحاد العراقي للكرة الطائرة محمد الوزني إن " هذه الحوادث المؤسفة دفعتنا إلى نقل عدد من أنشطتنا خارج العاصمة وخصوصا الأنشطة التي يشارك فيها عدد كبير من اللاعبين من فرق المحافظات". وتابع الوزني " نفكر الآن أن ننقل بطولة فرق العراق باللعبة إلى مناطق مستقرة خالية من هذه الأحداث وأبرزها المدن التابعة لإقليم كردستان أو بعض مدن وسط البلاد رغم رغبتنا الكبيرة بإقامتها في العاصمة". وتعد حادثة اختطاف رئيس اللجنة الاولمبية العراقية احمد عبد الغفور السامرائي والأمين العام للجنة ورئيس الاتحاد العراقي للكرة الطائرة عامر جبار منتصف يوليو/تموز العام الماضي الأبرز في أعمال مسلسل الخطف.
XS
SM
MD
LG