Accessibility links

منظمة العفو الدولية تؤكد أن جنودا ومستوطنين إسرائيليين ارتكبوا أعمال قتل دون عقاب


أكدت منظمة العفو الدولية في تقريرها السنوي للعام 2006 الذي نشر الأربعاء أن جنودا ومستوطنين إسرائيليين ارتكبوا عمليات قتل غير مشروعة دون أي عقاب في الأراضي الفلسطينية.

وأكدت منظمة العفو الدولية أيضا أن الحواجز التي يقيمها الجيش الإسرائيلي والقيود المتزايدة التي تفرضها إسرائيل على حرية تنقل الفلسطينيين وكذلك مصادرة إسرائيل للرسوم الجمركية التي تجمعها باسم السلطة الفلسطينية تسببت بتدهور كبير لظروف معيشة الفلسطينيين.
وأضاف التقرير أن مظاهر الفقر والارتهان للمساعدة الغذائية والمشكلات الصحية والبطالة بلغت مستوى حرجا.

وتفيد أرقام المنظمة أن 650 فلسطينيا، بينهم نحو 120 طفلا، و27 إسرائيليا قتلوا في أعمال العنف خلال عام 2006.

ولفتت المنظمة إلى أن عدد الفلسطينيين الذين قتلوا على يد الجيش الإسرائيلي ازداد ثلاث مرات عما كان عليه في عام 2005 بسبب تصاعد العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وأثناء الفترة ذاتها تقلص عدد الإسرائيليين الذين قتلوا على يد مجموعات مسلحة فلسطينية بمعدل النصف.

أما بخصوص نزاع الصيف بين إسرائيل وحزب الله اللبناني، فقد ساوت المنظمة بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله مشيرة إلى أن الجانبين ارتكبا انتهاكات خطيرة للقانون الدولي بما في ذلك جرائم حرب.

وانتهاكات في أفغانستان

وقالت منظمة العفو الدولية إنه يتواصل ارتكاب "انتهاكات خطيرة" دون عقاب لحقوق الإنسان في أفغانستان ضد مدنيين أو ناشطين من قبل كافة أطراف النزاع مما يغذي مشاعر الغضب لدى الأهالي.

وتابع التقرير أن الجيش الأميركي لا يزال يحتجز نحو 500 ناشط مفترض في قاعدة باغرام قرب كابل ويواصل إنكار بعض الحقوق الأساسية لهؤلاء المعتقلين.

وأشارت منظمة العفو الدولية أيضا إلى السمعة السيئة لأجهزة الاستخبارات الأفغانية المتهمة بسوء معاملة وتعذيب المعتقلين الذين سلم بعضهم إليها من قبل قوات الحلف الأطلسي.

وأضافت: "إن مسؤولين محليين أو في الحكومة لا يحاسبون على أفعالهم ولا تتوفر أو تتوفر بالكاد إمكانية المثول أمام القضاء".

وتحذير من انزلاق العراق نحو حرب أهلية

وصف التقرير السنوي لمنظمة العفو الدولية الوضع في العراق بأنه واصل انزلاقه نحو حرب أهلية خلال العام الماضي بعد أن تحولت المواجهات فيه إلى صراع طائفي وحشي.

ووصفت إيرين خان الأمينة العامة للمنظمة في مقدمتها للتقرير الحرب في العراق بأنها كانت مغامرة جانَبَها التوفيق وتسببت في انتهاكات كبرى لحقوق الإنسان والقانون الدولي.

وأشار التقرير أيضا إلى تزايد القيود التي تفرضها الحكومات في إيران ومصر والأردن وسوريا وتونس واليمن على الحريات الأساسية وحقوق الإنسان.

وحالات تعذيب في السودان

ورسمت منظمة العفو الدولية في تقريرها الاربعاء صورة قاتمة لوضع حقوق الإنسان في السودان وخاصة في دارفور في عام 2006، مشيرة إلى حالات تعذيب واغتصاب وقتل واعتقال تعسفي وتضييق على الحريات.
وأضافت المنظمة التي مقرها في لندن في تقريرها أنه رغم توقيع اتفاق سلام حول دارفور قبل عام في ابوجا فإن النزاع زادت حدته في غرب السودان كما زادت عمليات النزوح والقتل.

من جهة أخرى اتهمت منظمة العفو الدولية القوات الحكومية بتنفيذ عمليات قصف جوي عديدة لأهداف مدنية.

وانتقد التقرير العقوبات القاسية وغير الإنسانية أو المهينة التي تصدر عن المحاكم السودانية مثل الجلد، إضافة إلى عشرات الأحكام بالإعدام التي تصدر عادة إثر محاكمات غير عادلة لا يتم خلالها احترام حق الدفاع، بحسب المنظمة.

وعمليات تعذيب وترهيب في روسيا

أعلنت منظمة العفو الدولية الأربعاء أن الضغوط ازدادت على المدافعين عن حقوق الإنسان والمعارضين في روسيا، لافتة إلى أن عمليات التعذيب والترهيب تواصلت في هذا البلد عام 2006.

وجاء في التقرير السنوي للمنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان أن عمليات الإعدام غير المستندة إلى أحكام قضائية وأعمال الخطف والتعذيب في معتقلات غير رسمية والاعتقالات التعسفية تواصلت في منطقة شمال القوقاز وخصوصا في الشيشان.
ولاحظت المنظمة ضغوطا متزايدة على المدافعين عن حقوق الإنسان والمجتمع المدني المستقل.

واتهمت منظمة العفو أيضا استونيا ولاتفيا، الجمهوريتين السوفياتيتين السابقتين بانتهاك حقوق الأقليات.
XS
SM
MD
LG