Accessibility links

logo-print

هنية يدعو لحود وبري والسنيورة إلى ضرورة تجنيب المخيمات في لبنان أي مواجهات مسلحة


أجرى رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية اتصالات هاتفية مع الرئيس اللبناني اميل لحود ورئيس مجلس النواب نبيه بري ونظيره فؤاد السنيورة وتم التأكيد على متابعة إيجاد حل سريع "لأزمة" مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين.

وشدد هنية في بيان صدر عن مكتبه على "ضرورة المتابعة المشتركة من قبل المرجعية السياسية التي تشكلها الفصائل الفلسطينية والمرجعية السياسية اللبنانية لإيجاد حل سريع لأزمة مخيم نهر البارد".

وأوضح البيان أن هنية قال للقادة اللبنانيين: "نحن مع الحفاظ على سيادة لبنان وحماية أمنه"، مؤكدا على ضرورة حماية أبناء شعبنا الفلسطيني في مخيم نهر البارد.

وأكد هنية على ضرورة تجنيب المخيمات الفلسطينية أية مواجهات مسلحة وضرورة معالجة الأمور الإنسانية التي ترتبت على المواجهة المسلحة والتي عاشها المخيم خلال الفترة الراهنة.


الأمم المتحدة: ما حدث في نهر البارد انتهاك لحقوق الإنسان

وصفت الأمم المتحدة ما شهده مخيم نهر البارد بأنه انتهاك للقوانين الدولية وحقوق الإنسان. وقالت كارين أبو زيد المفوضة العامة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين إن غياب الأمن في المخيمات هو سبب في الأزمة، وأضافت في مؤتمر صحافي عقدته في مقر الأمم المتحدة في نيويورك:
"المشكلة في مخيمات اللاجئين في لبنان هو أن الفلسطينيين يتولون حمايتها بأنفسهم ولا يمكن لقوات الجيش اللبناني عبور الحواجز مما أدى إلى دخول هذه الجماعة التي تضم جنسيات مختلفة رغم احتجاج الفلسطينيين على وجودها في المخيم".

ورغم ترحيبها باحترام وقف إطلاق النار، قالت أبوزيد إن الوكالة لم تتمكن من توصيل المساعدات الأساسية لجميع السكان، وقالت:
"تثير الأوضاع الصحية قلقنا البالغ، لعدم توفر المياه والكهرباء منذ الأحد الماضي، ولا نعلم ما يحدث داخل المخيم كما إننا لم نتمكن من تقديم المساعدات للمصابين وجمع أشلاء جثث الضحايا".

وأشاد جون هولمز وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالجهود التي تبذلها الحكومة اللبنانية لبسط الأمن في المخيم، لكنه قال:
"أطالبها بضبط النفس لأن هناك العديد من المدنيين في المخيم. وحين تشن مثل هذه العمليات في مناطق يسكنها الآلاف ممن يعيشون أوضاعا صعبة منذ سنوات فيتعين عليها التركيز على حماية المدنيين".

ويشهد المخيم هدنة غير معلنة منذ بعد ظهر الثلاثاء نزح خلالها آلاف اللاجئين إلى مخيم البداوي المجاور أو إلى بلدات لبنانية قريبة من المخيم.
XS
SM
MD
LG