Accessibility links

الرجال يصابون بالاكتئاب أكثر من النساء عقب الطلاق


أشارت دراسة كندية حديثة إلى أن الرجال الذين تطلقوا أو انفصلوا حديثاً أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بمقدار ستة أضعاف من الرجال الذين بقوا متزوجين، أما النساء المطلقات أو المنفصلات حديثاً فهم أكثر عرضة بمقدار ثلاث مرات ونصف للإصابة بالاكتئاب من النساء المتزوجات.

وقد أعدت الدراسة وكالة "إحصائيات كندا" حكومية، وقد أجريت على الأشخاص في السنتين التي تلت الانفصال أو الطلاق واستمرت في مراقبتهم على مدى 10 سنوات.

ونقلت الوكالة الكندية للأنباء عن القائمين على الدراسة أن نهاية أي علاقة غالباً ما تحدث تحولا في نمط الحياة، مثل الصعوبات المالية، لا سيما بالنسبة للنساء، وكذلك التراجع في الدعم الاجتماعي.

وبالنسبة للرجال فإن الانفصال عن الأولاد والتغير في المسؤوليات الأبوية هي أكثر الجوانب التي تؤدي إلى التوتر النفسي بعد الانفصال.

ونقلت الوكالة الكندية للأنباء عن ميشيل روترمان معدة الدراسة قولها إن النتائج كانت مفاجئة غير أنها قد تكون لها أسبابها، فمن المعروف أن النساء أكثر عرضة للاكتئاب بشكل عام، "غير أن الدلائل تشير أيضاً إلى أن الدعم الاجتماعي الذي يحصل عليه الرجال أقل، والدعم الاجتماعي يبدو أن له دوراً".

وأضافت روترمان: "ربما يكون أحد الأسباب في أن الرجال أكثر عرضة للاكتئاب بعد الانفصال هو أن زوجاتهن أو شريكاتهم هن المصدر الأساسي للدعم الاجتماعي، ثم لا يعدن موجودات".

غير أن الدراسة أظهرت أيضاً أن الاكتئاب يتلاشى تدريجياً، إذ إن معظم الناس يشعرون بالاكتئاب في الفترة التي تلي الانفصال مباشرة، غير أنهم لا يعودون مكتئبين بعد أربع سنوات، وفقاً للتقرير الحكومي.
XS
SM
MD
LG