Accessibility links

بوش يحذر من انهيار الحكومة العراقية إذا خرج العنف الطائفي عن السيطرة


حذر الرئيس جورج بوش في خطاب ألقاه الأربعاء أمام عدد من خريجي أكاديمية خفر السواحل الأميركية في ولاية كونتيكيت من استمرار أعمال العنف في العراق. وقال في خطابه::
"إذا خرج العنفُ الطائفي عن السيطرة وتصاعد، فإن الحكومةَ العراقية ستواجه خطرَ الانهيار، وستؤدي الفوضى التي ستنجمُ عن ذلك إلى تشجيع إيران التي تذكي العنف، وتشجيع تنظيم القاعدة أيضا المحرك الرئيسي للعنف الطائفي في العراق. ويمكن للفوضى في نهاية الأمر أن تمتد إلى الشرق الأوسط، مما يضع الأجيال الأميركية القادمة في خطر".

وأضاف الرئيس بوش انه كان عليه اختيار احد أمرين : أما سحب القوات الأميركية من العراق أو تعزيز تواجدها هناك لمساعدة العراقيين في القضاء على العنف الطائفي، فاختار مساعدة الحكومة العراقية على تجاوز هذه المحنة، لكنه ربط مساعدته تلك بشروط يتعين عليها أن تنفذَها:

"على الحكومة العراقية الكثير من العمل، فعليها الإيفاء بمسؤولياتها للشعب العراقي وتنفيذ تعهداتها المتعلقة بقانون النفط والغاز والتحضير لانتخابات مجالس المحافظات والحكومات المحلية وتحقيق تقدم على سياسة جديدة فيما يتعلق باجتثاث البعث ومراجعة الدستور العراقي. يجب أن يرى الشعب العراقي أن حكومته تعمل من اجل الحفاظ على وحدة البلاد وإعطاء جميع العراقيين حصة في مستقبل آمن".

وكشف الرئيس بوش أن تنظيم القاعدة كان يعد العدة في أعقاب هجمات الـ11 من سبتمبر/أيلول إلى شن هجمات مماثلة على أهداف أميركية، وانه قرر تشكيل وحدة خاصة بذلك في العراق.
وشدد الرئيس بوش على أن العراق يمثل الساحة المركزية للحرب على الإرهاب:

" إذا نجحت شبكة القاعدة في العراق فإنها ستطبق هدفها المعلن وهو تحويل العراق إلى قاعدة تنطلق منها للإطاحة بالحكومات المعتدلة في المنطقة، وفرض أيديولوجيتها العدائية على الملايين وشن هجمات جديدة ضد الولايات المتحدة ودول أخرى. وكما أن الانتصار في العراق مهم بالنسبة لأسامة بن لادن فهو أساسي بالنسبة للولايات المتحدة".
XS
SM
MD
LG