Accessibility links

إسرائيل تواصل قصف غزة وتعتقل وزيرا فلسطينيا وعشرات القياديين في حماس


واصلت الطائرات الحربية الإسرائيلية قصفها لقطاع غزة الخميس مما أسفر عن إصابة عشرة فلسطينيين بجروح طبقا لما ذكرته مصادر طبية وأمنية فلسطينية.

وفي أحدث غارة على القطاع، قصفت طائرة إسرائيلية موقعا للقوة التنفيذية التابعة لحركة حماس في حي الرضوان شمال غربي مدينة غزة.

وقالت مصادر طبية إن الغارة أسفرت عن إصابة ثلاثة أشخاص بجراح، فيما قال شهود عيان إنها دمرت عددا من المباني المجاورة لمقر القوة التنفيذية.

كما شنت القوات الإسرائيلية غارات خلال الليل استهدفت مكتبين للصرافة وسيارة ومتجرا في مدينة غزة، وأدت إلى إصابة سبعة فلسطينيين بجراح. وقد أسفرت الغارات الإسرائيلية التي بدأت منذ نحو أسبوع عن مقتل 27 فلسطينيا بينهم 12 مسلحا.

ويقول الجيش إنها تأتي ردا على إطلاق الصواريخ على إسرائيل من قطاع غزة، والتي أسفرت عن مقتل إسرائيلي وإصابة ستة عشر آخرين بجراح.

حملة اعتقالات ضد قيادي حماس

وفي تصعيد جديد، شنت القوات الإسرائيلية حملة اعتقالات واسعة الخميس في الضفة الغربية طالت 34 قياديا في حركة حماس بينهم وزير التعليم ناصر الدين الشاعر وثلاثة نواب وأربعة رؤساء بلديات .

واعتبر وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس حملة الاعتقالات في الضفة الغربية بأنها حالت دون القيام بعمليات هجومية في قطاع غزة.

وأضاف بيريتس أن الحملة " تنقل رسالة واضحة إلى حركة حماس مفادها أن إسرائيل لن تميز بين المستويين العسكري والسياسي في قيادتها ويتوجب على حماس إصدار تعليمات واضحة بوقف إطلاق قذائف القسام باتجاه إسرائيل".

الحكومة الفلسطينية تتهم إسرائيل بتصفية السلطة

بدورها أدانت الحكومة الفلسطينية الإجراءات الإسرائيلية في الضفة الغربية وقالت إنها تجاوزت كل الحدود.

واتهم وزير الإعلام الفلسطيني والمتحدث باسم الحكومة مصطفى البرغوثي إسرائيل بتنفيذ مخطط يهدف إلى تصفية السلطة الفلسطينية.

وأشار البرغوثي في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" إلى أن "رفض إسرائيل للعرض الفلسطيني بتهدئة شاملة ومتبادلة ومتزامنة، واحتجاز أموال وعائدات ضرائب شعبنا لأكثر من عام، وتدمير مقدرات السلطة الأمنية، واختطاف واعتقال 41 نائباً منتخباً، واعتقال رؤساء وأعضاء المجالس البلدية المنتخبين، وعدد من الوزراء السابقين، وتدمير عدد كبير من المؤسسات المدنية والأمنية، والآن اعتقال الدكتور ناصر الدين الشاعر، وزير التربية والتعليم، تمثل جانباً من الاعتداء على الرئيس وحكومته ومؤسسات شعبنا المنتخبة ديمقراطياً، وترمي من جانب آخر إلى تصفية مؤسسات السلطة وكافة الاتفاقيات القائمة، وإعادتنا إلى مربع الاحتلال الكامل".

إدانة أوروبية

كما أدان البرلمان الأوروبي في بيان أصدره الخميس حملة الاعتقالات الإسرائيلية في مدينة نابلس الفلسطينية وبعض المناطق الأخرى وشملت عددا من القيادات الفلسطينية البارزة التابعة لحركة حماس.

وذكرت "وفا" أن البيان اعتبر أن مثل هذه الاعتقالات تزيد من تدهور الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وتقلل من فرص نجاح الجهود الدبلوماسية الهادفة إلى إحلال السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ووصف البرلمان الأوروبي التصرفات الإسرائيلية بأنها غير مقبولة وتفتقر إلى الغطاء القانوني وان إدانة أعضاء البرلمان لهذا التصرف هي إدانة دون أي تحفظات.

فرنسا تطالب بإطلاق سراح المعتقلين فورا

بدورها أدانت فرنسا الخميس اعتقال الجيش الإسرائيلي وزيرا وثلاثة نواب ومسؤولين آخرين من حماس وطالبت بالإفراج الفوري عنهم.

وقال المتحدث المساعد باسم وزارة الخارجية الفرنسية دوني سيمونو إن عملية الاعتقال خطرة مشيرا إلى أنها تنذر بتقويض مستقبل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية وإمكانية استئناف المفاوضات بين الأطراف.

XS
SM
MD
LG