Accessibility links

الصين تبدي استعدادها توفير مزيد من المساعدات إلى دارفور وتطالب الخرطوم بالمرونة


قالت الصين الخميس إنها مستعدة للقيام بدور أكبر في توفير مزيد من المساعدات الإنسانية والتنموية في إقليم دارفور السوداني.

وأعرب المبعوث الصيني ليو جوجين في ختام زيارة إلى الخرطوم استمرت خمسة أيام، عن أمله في أن تبدي الحكومة السودانية مزيدا من المرونة إزاء تنفيذ خطة الأمم المتحدة لحفظ السلام في دارفور لتحسين الوضع الأمني والإنساني في الإقليم.

وتعارض الصين، وهي أكبر مستهلك للنفط السوداني، نشر قوات دولية لحفظ السلام دون موافقة الخرطوم، مما أثار اتهامات لبكين من منظمات حقوق الإنسان وسياسيين غربيين بأنها تشجع الخرطوم بشكل غير مباشر على الإبادة الجماعية.

وكانت وزارة الخارجية الصينية قد أعلنت الخميس الماضي تعيين سفيرها السابق لدى جنوب إفريقيا لوي جوجن مبعوثا خاصا للحكومة في إفريقيا وذلك بعد تزايد انتقادات المجتمع الدولي للصين بسبب عدم استخدام نفوذها لدى حكومة الخرطوم لحل الأزمة التي يعاني منها إقليم دارفور منذ عام 2003.

وكان أكثر من مئة مشرع أميركي قد قدموا عريضة إلى الرئيس هيو جنتاو طالبوا فيها بالتدخل لوقف سفك الدماء في الإقليم.
وقال المشرعون الأميركيون إن الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي لحل الأزمة لن تكفي ما لم تتدخل الصين.

كما طالبت منظمات معنية بقضايا حقوق الإنسان دول العالم بمقاطعة الألعاب الأولمبية التي ستستضيفها بكين العام المقبل.
XS
SM
MD
LG