Accessibility links

logo-print

تفجير انتحاري جنوب بغداد يوقع عشرات القتلى والجرحى


أدى انفجار سيارة ملغومة يقودها انتحاري وسط موكب تشييع جنازة في منطقة الزعفرانية جنوب بغداد إلى سقوط قتلى وجرحى تضاربت الأنباء بشأن عددهم.

وقال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد الفريق قاسم الموسوي في تصريح لقناة "الحرة" إن الهجوم أسفر عن مصرع 11 شخصا وإصابة 45 غيرهم.

وأضاف الموسوي أن الانتحاري استهدف جنازة محمد المالكي وهم صاحب مكتب عقارات قُتل أمس مع زوجته وإبنه في هجوم لمسلحين مجهولين في حي اليرموك غرب العاصمة، مشيرا الى أن المالكي هو شقيق ضابط في الشرطة.

وقال أحد شهود العيان إن الانتحاري كان يستقل سيارة أجرة صفراء اللون وفجرها عندما دخل شارع المركز قرب سوق الزعفرانية مما أدى إلى سقوط عدد كبير من القتلى بينهم نساء وأطفال إضافة إلى إلحاق أضرار مادية جسيمة بالمنازل والمحال المجاورة.

من ناحيتها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر أمنية ان التفجير أدى إلى مقتل 31 شخصا وجرح 65 آخرين.

ولكن رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد عبدالكريم ذرب ذكر لـ"راديو سوا" أن حصيلة ضحايا الهجوم الانتحاري لا تتجاوز 13 قتيلا و35 جريحا.

وأثار هذا الهجوم الانتحاري غضب سكان المنطقة الذين نقلت قناة "الحرة" بعضا من شهاداتهم.

وذكر مسؤولون أمنيون في تصريح لوكالة أسوشيتد برس أن مسلحين فتحوا النار بعد دقائق من انفجار السيارة الملغومة على نقطة تفتيش في المنطقة ذاتها وقتلوا شرطييْن.

وأفادت مصادر في مستشفى الزعفرانية العام حيث تم نقل الضحايا من القتلى والجرحى أن عصف الإنفجار ألحق أضرارا بنوافذ المستشفى وجدرانها، مما أدى إلى إصابة ممرضة وأربعة من المرضى.
XS
SM
MD
LG