Accessibility links

أبو العينين: بعض الفصائل الفلسطينية تعرقل إزالة ظاهرة فتح الإسلام


اتهم سلطان أبو العينين أمين سر حركة فتح في لبنان الجمعة فصائل فلسطينية لم يسمها بتأخير التوصل إلى حل سريع للقضاء على ظاهرة فتح الإسلام محذرا من مخاطر ذلك على المدنيين الفلسطينيين.

وأكد أبو العينين في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية أن هذه المخاطر ستكون صعبة إذا تأخر الحل الفلسطيني لظاهرة فتح الإسلام مع التصميم اللبناني على إنهائها.

وقال أبو العينين: "بات واضحا أن مهمة بعض الفصائل الفلسطينية هي عرقلة إزالة ظاهرة فتح الإسلام بمبادرات ومقترحات لتضييع الوقت. وهذه المبادرات تتجاهل الموقف اللبناني الجامع بوجوب إلغاء هذه الظاهرة نتيجة الجريمة البشعة التي ارتكبتها ضد الجيش اللبناني".

وشدد المسؤول الفلسطيني على أن حركة فتح لن تنفرد بحل القضية ولن تستخدم القوة محذرا من خطر لجوء الفصائل المعرقلة إلى تجييش الرأي العام في المخيمات ضد فتح والجيش اللبناني.

وقال أبو العينين: "نحن لا نقبل أن يتعرض أهلنا في مخيم البارد لأي أذى لكن أهون الشرين هو أن نعالج ظاهرة فتح الإسلام فلسطينيا".

ودعا أبو العينين إلى عدم تعطيل آلية الحل الفلسطيني لإخلاء ظاهر فتح الإسلام وإجلائها عن المخيم، لافتا إلى حرصه الكامل على عدم استعمال القوة.

وأكد أن فتح لن تأخذ هذا الأمر على مسؤوليتها وحدها دون إشراك جميع الفصائل، معتبرا أن امتناع فصائل أساسية عن المشاركة في مشروع اجتثاث فتح الإسلام يوفر عباءة ومظلة لهذه المجموعة، على حد تعبيره.

وقال أبو العينين: "نحذر من قيام هذه الفصائل بتحريض أهلنا في المخيم. الأيام المقبلة قد تكون أصعب من الماضية لأن الجيش اللبناني حسم أمره على وجوب اجتثاث فتح الإسلام".
وأضاف: "إن تجييش الرأي العام الفلسطيني ضد الجيش اللبناني أمر لا يخدم أمن وسلامة أهلنا في المخيمات".
XS
SM
MD
LG