Accessibility links

logo-print

واشنطن تحث الصدر بعد عودته من إيران على لعب دور إيجابي في العراق


حث البيت الأبيض زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر على القيام بدور إيجابي والمساعدة في الحياة السياسية العراقية عقب عودته إلى العراق.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض غوردن جوندرو: "الآن وقد عاد بعد أربعة أشهر أمضاها في إيران، نأمل أن يؤدي دورا مفيدا وايجابيا في العراق".

وكان الصدر، وفي أول ظهور علني له منذ تواريه عن الأنظار قبل عدة أشهر، قد ألقى خطبة الجمعة في أحد مساجد مدينة الكوفة في العراق، منهيا بذلك احتجابه عن الأنظار منذ مطلع العام الجاري.

وجدد الصدر دعوته إلى رحيل القوات الأجنبية من العراق، محذرا الحكومة العراقية من عواقب تجديد المصادقة على بقاء تلك القوات. وقال: "أجدد مطالبتي بخروج المحتل أو جدولة انسحابه".

وأضاف: "أطالب الحكومة بعدم تمديد الاحتلال ولو ليوم واحد لأنها غير مخولة بذلك خصوصا بعد التوقيعات التي جمعت من النواب والتظاهرات المليونية التي خرجت تطالب بذلك".

وقال الصدر إنه يمد يد السلام إلى العرب السنة في العراق معربا عن استعداده للتعاون بين الشيعة والسنة وعدم السماح للمحتل بالتفريق بينهما، على حد تعبيره.

وجدد الصدر معارضته عودة البعثيين. وقال: "تسعى الحكومة العراقية وبعض القوى لإرجاع البعثيين، لكننا لن نسمح بعودتهم".

يذكر أن مسؤولين أميركيين كانوا قد قالوا إن الصدر توجه إلى إيران قبل انطلاق عملية فرض القانون في بغداد وبقي فيها، وهو الأمر الذي نفاه باستمرار القياديون في التيار الصدري وأصروا على أنه كان موجودا داخل العراق.

وتتهم القوات الأميركية ميليشيا جيش المهدي التابعة لمقتدى الصدر بالتورط في أعمال القتل وتشكيل فرق الموت، كما أن وزارة الدفاع الأميركية أشارت في ديسمبر/كانون الأول الماضي إلى أن مقتدى الصدر يمثل أكبر تهديد للاستقرار في العراق.
XS
SM
MD
LG