Accessibility links

logo-print

سيزر يستخدم حق النقض ضد قانون انتخاب الرئيس من قبل الشعب في تركيا


استخدم الرئيس التركي أحمد نجدت سيزر حق النقض ضد التعديل الدستوري الذي يدعو لانتخاب رئيس الجمهورية بالاقتراع الشعبي المباشر بدلا من انتخابه في البرلمان، وأحال رزمة التعديلات الدستورية التي تتضمن هذا الإجراء إلى مجلس النواب، كما أعلن مكتبه.

وفي الرسالة الموجهة إلى البرلمان، اعتبر سيزر أن القانون يهدف إلى تغيير النظام في تركيا واصفا إياه بأنه تغيير غير مبرر.

وأشار سيزر إلى أن انتخاب الرئيس من قبل الشعب سيكسبه قوة أكبر مما يجعل النظام رئاسياً أو أشبه بالنظام الرئاسي.

وأضافت رسالة سيزر أن الرئيس لن يكون حياديا بتلك الحالة بل سيكون مديونا تجاه الشعب والحزب الذي انتخبه.

وكان البرلمان التركي قد أقر مجموعة من التعديلات الدستورية التي تقدم بها حزب العدالة والتنمية الحاكم في العاشر من مايو/أيار الجاري في محاولة للخروج من أزمة انتخاب الرئيس باللجوء إلى الشعب مباشرة بعد أن وضعت العراقيل أمام البرلمان لانتخاب رئيس للبلاد.

وإثر ذلك، عقد حزب العدالة والتنمية اجتماعا تقييميا لاعتراضات الرئيس العشر، وطالب نوابه برسالة عبر شبكة الهاتف المحمول عممت على جميع النواب بعدم مغادرة البرلمان حتى الثالث من يونيو/حزيران المقبل، فيما لم يحدد الحزب إذا كان سيجري تعديلات على القانون أم سيعيده كما جاء إلى الرئيس.

وينتظر للجنة الدستورية في البرلمان أن تعيد النظر في مواد القانون في اجتماع خاص السبت، في محاولة من الحزب الحاكم لإقراره قبل الـ22 من يوليو/تموز في مسعى لدمج الانتخابين النيابي والرئاسي في يوم واحد.

وكان رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان قد استبق قرار سيزر بالقول إن حكومته ستطرح التعديل الدستوري مرة أخرى على البرلمان دون تغيير إذا استخدم الرئيس حق النقض ضده، مما يمهد لإجراء استفتاء على القانون إذ ليس بإمكان سيزر الاعتراض ثانية على تشريع، إذا لم يتم تعديله ويتعين عليه عندئذ إقراره أو الدعوة للاستفتاء عليه.
XS
SM
MD
LG