Accessibility links

تقارير صحافية أميركية تكشف عن نيّة واشنطن تغيير حكومة المالكي


ألمحت تقارير أميركية نشرت بمناسبة مرور عام على تشكيل حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي إلى ما وصفته بتهديدات جديدة من جانب البيت الأبيض بإنهاء دور الحكومة الحالية والبحث عن أخرى تكون قادرة على تحسين صورة الولايات المتحدة في العراق. بعد أن عجزت حكومة المالكي بعد مرور عام على تشكيلها عن إحداث تغييرات جذرية على جميع المستويات، حسب قول التقارير.

وكشفت صحيفتا لوس أنجيلوس تايمز وواشنطن بوست عن نية واشنطن تغيير حكومة المالكي، والبحث عن بديل مناسب يمكن أن يساعد على تحسين صورة الولايات المتحدة في العراق.

وتزامناً مع ما ورد في التقارير الأميركية التي نشرت قبل يومين، أكدت مصادر عراقية مطلعة وجود مشاورات بين أطراف وقوى في داخل مجلس النواب وخارجه، بشأن تشكيل جبهة وطنية سياسية تعمل على إنقاذ العراق، مؤكدة أن الأيام القادمة قد تشهد إعلان تلك الجبهة.

وستضم الجبهة الجديدة كلا من القائمة العراقية بزعامة أياد علاوي وجبهة الحوار الوطني بزعامة صالح المطلق ومجلس الحوار بزعامة الشيخ خلف العليان ومؤتمر أهل العراق بزعامة عدنان الدليمي، بالإضافة إلى حزب الفضيلة وأعضاء مستقلين بعضهم من داخل الائتلاف العراقي الموحد ونواب من التيار الصدري ومن داخل كتلة التحالف الكردستاني.

وتحدثت تلك التقارير عن وجود تنافر بين المالكي وعدد كبير من وزرائه، وقالت إن آلية المحاصصة الطائفية والسياسية بين الكتل كبلت يد المالكي إلى حد كبير.

ورسمت تلك التقارير رؤيا خاصة لتكوين الحكومة الجديدة أو البديلة، تضع في أولوياتها الحد من النفوذ الإيراني في داخل العراق والسعي إلى التقرب إلى ما وصفته بالمقاومة العراقية والتركيز على مهمة تأهيل القوات المسلحة الحكومية.

وقالت التقارير إن إدارة الرئيس بوش ستمنح الحكومة العراقية الجديدة فترة زمنية لا تتجاوز العام الواحد من اجل إنجاز المهمة، يجري بعدها جدولة أميركية للانسحاب من العراق.
XS
SM
MD
LG