Accessibility links

logo-print

الخرطوم تنتقد خطة نشر قوة دولية إفريقية مشتركة لحفظ السلام في دارفور


انتقدت الحكومة السودانية الخطة التي أعلنتها الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي بشأن القوات المشتركة، التي من المفترض نشرها في دارفور.

وكانت الحكومة السودانية قد قللت من أهمية الاتفاق الذي توصلت إليه الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي حول نشر قوات مشتركة في دارفور، ومن المتوقع أن يتم التصويت عليه في وقت مبكر قد يكون اليوم الجمعة.

وقال رئيس وفد الحكومة في مفاوضات أبوجا مجذوب الخليفة في لقاء خاص مع "راديو سوا" إنه يتعين على الأمم المتحدة الوفاء أولا بما تعهدت به قبل أن تصدر أي قرار:

هذا وقد أعرب مجلس الأمن الدولي عن تأييده لخطة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لنشر قوة سلام مشتركة في إقليم دارفور تضم 20 ألف رجل.
ودعا المجلس في بيان له الجمعة تلاه رئيسه للشهر الحالي وهو المندوب الأميركي زلماي خليل زاد، السودان إلى دراسة مضمون الخطة التي من المتصور تنفيذها على ثلاث مراحل.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية في تصريح لراديو سوا إن واشنطن تحث الحكومة السودانية على أن توافق فورا على نشر القوة المشتركة. وأضاف أن موافقة السودان على هذه القوة تأخرت كثيرا .

وأشار المسؤول الأميركي إلى أن الولايات المتحدة لا تزال قلقة للغاية من استمرار عدم الاستقرار في دارفور، وقال إنه يتعين على حكومة الخرطوم أن توقف غاراتها الجوية على قرى الإقليم التي تشنها منذ إبريل نيسان الماضي، كما يجب عليها أن تنزع أسلحة مليشيا الجنجويد بصورة تامة. ودعا جميع الأطراف في دارفور بمن فيها الجماعات المتمردة إلى وقف القتال فورا والتقيد باتفاق وقف إطلاق النار.
XS
SM
MD
LG