Accessibility links

تفاؤل حذر في العراق من إطلالة مقتدى الصدر بعد 4 أشهر من الإحتجاب


أعرب سياسيون عراقيون عن تفاؤل حذر من ظهور الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في خطبة صلاة الجمعة في الكوفة، ودعوته للمصالحة الوطنية، وذلك بعد تواريه عن الانظار منذ اربعة اشهر.

وأشار قادة سياسيون من جميع الاطراف إلى املهم بأن تُعطي عودة الصدر الى الساحة السياسية دفعة للأمام في جهود المصالحة الوطنية، والسيطرة على عمل الميليشيات المسلحة.

وقال عضو لائحة الإئتلاف عباس البياتي إن عودة الصدر أمر مهم بسبب قدرته على إصدار إوامر لاتباعه، مما يساعد في تهدئة الوضع السياسي والأمني.

أما النائب عن كتلة التوافق العراقية إياد السامرائي فردد وجهة نظر مماثلة، ورحب بدعوة الصدر لإجراء مصالحة وطنية.


كما أشادت مريم الريس مستشارة رئيس الوزراء نوري المالكي بخطبة الصدر يوم الجمعة، وقالت إنه دعم جهود المصالحة، وإنه لن يؤيد جانباً على حساب آخر. وأعربت عن أملها في أن يتحدث جميع القادة السياسيين بهذه اللهجة حسب تعبيرها.
XS
SM
MD
LG