Accessibility links

عون يتوجه إلى باريس في زيارة تستغرق أسبوعا يجري خلالها لقاءات مع مسؤولين فرنسيين



توجه الزعيم اللبناني النائب ميشال عون السبت إلى باريس في زيارة تستغرق أسبوعا بمناسبة صدور كتابه "نظرة جديدة للبنان" ولإجراء لقاءات رسمية ويلتقي الثلاثاء أعضاء في مجلس الشيوخ.

وهذه الزيارة الأولى للعماد ميشال عون إلى فرنسا منذ عودته إلى لبنان قبل عامين اثر مغادرة القوات السورية.

واثر إعلانه "حرب التحرير ضد سوريا" عندما كان يتولى رئاسة حكومة عسكرية في لبنان، طرد العماد عون من السلطة في 1990 في هجوم عسكري سوري.

وامضي في منفاه في باريس اثر ذلك 15 عاما بعد حصوله على اللجوء السياسي في فرنسا. والهدف الرئيسي من زيارته الحالية إلى باريس هو صدور كتابه عن دار فايار والذي يتضمن سلسلة مقابلات مع الصحافي فرديريك دومون.

ويدافع العماد عون في هذا الكتاب عن "تفاهمه" مع حزب الله اللبناني و"التجاوز التدريجي" للنظام الطائفي اللبناني عبر مسيرة نحو العلمانية في بعض المجالات.

ويرى القسم الأكبر من اللبنانيين أن النظام الطائفي هو علة العلل التي يعاني منها لبنان لأنه يسمح بالتدخلات الخارجية، ذلك أن كل طائفة تسعى وراء جهة أجنبية تحميها.
XS
SM
MD
LG