Accessibility links

لبنان يتفاوض حول مخرج سلمي لنزاع مخيم نهر البارد وجنبلاط يهاجم موقف حزب الله من النزاع


اعلن مصدر حكومي لبناني الاحد ان السلطات اللبنانية امهلت الفصائل الفلسطينية في لبنان بضعة ايام للتفاوض حول مخرج سلمي للنزاع الدائر في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان بين الجيش ومسلحي التنظيم المتطرف فتح الاسلام. وقال المصدر الذي رفض الكشف عن هويته ان "السلطات اللبنانية امهلت الفصائل الفلسطينية حتى منتصف الاسبوع" المقبل لمعالجة الازمة.

واضاف ان هذا الاتفاق سيشمل استسلام مقاتلي فتح الاسلام الضالعين في اعتداءات على الجيش اللبناني، لتتم محاكمتهم. واضاف ان هذا الاتفاق يمكن ان يضع حدا لمحنة اللاجئين الفلسطينيين النازحين عن مخيمهم، مؤكدا ان الحكومة اللبنانية "مصممة على استسلام الجناة".

وتابع ان الاجانب الذين ينتمون الى فتح الاسلام من غير المطلوبين، يمكن ترحيلهم الى بلادهم، من دون اعطاء ايضاحات اخرى.

هذا ويسود الهدوء الحذر مخيم نهر البارد ، بعد مواجهات واشتباكات عنيفة إستمرت طوال الليل بين الجيش اللبناني وعناصر فتح الإسلام أستعملت فيها الاسلحة الثقيلة والخفيفة.
عملية النزوح مستمرة
وتستمر حركة النزوح من مخيم نهر البارد في شمال لبنان حيث تنقل سيارات الصليب الاحمر اللبناني والهلال الاحمر الفلسطيني النساء والاطفال والمعوقين والمُعمرين الى مستشفيات المنطقة في الوقت الذي يستمر مدّ سكان المخيم بالمساعدات الغذائية.

وقدرت وكالة الامم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الاونروا الاحد بثلاثة الى ثمانية الاف عدد المدنيين الذين لا يزالون في مخيم نهر البارد شمال لبنان حيث يتحصن مسلحو تنظيم "فتح الاسلام" الذين يحاصرهم الجيش اللبناني. وقال مدير الاونروا في لبنان ريتشارد كوك خلال مؤتمر صحافي أن حوالى 24 الف لاجىء فروا من المخيم بفضل الهدنة المعمول بها منذ الثلاثاء ولجأ 20 الفا منهم الى مخيم البداوي القريب حيث يقيم 19 الف لاجىء. وتابع ان الوضع في المخيم مقلق جدا واصيبت عدة منازل فيه وكذلك شبكات مياه وانقطع عنه التيار الكهربائي.
وتمكنت الاونروا بالتنسيق مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر ومنظمات اغاثة اخرى من ادخال ثمانية اطنان من المواد الغذائية و80 الف ليتر من المياه الى المخيم منذ الثلاثاء على الرغم من المخاطر الناجمة عن تبادل اطلاق النار. وتعرضت قافلة للاونروا الثلاثاء لاطلاق نار واصيبت اربع من شاحناتها منها شاحنة صهريج تنقل مياها.
وقد تفقدت المفوضة العامة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين كارين أبو زيد أوضاع اللاجئين في مخيم البداوي، حيث يوضح إبراهيم غانم وهو أحد الأطباء في المخيم مدى الحاجة إلى المساعدات. وقال:
" مخيم البداوي يعاني من الأساس من مشاكل صحية كبيرة فكيف عندما يفد عليه سكان مخيم آخر وهم يعانون من أضعاف ما يعانيه مخيم البداوي من نقص في الأغذية ونقص في المواد الطبية الاساسية."


جنبلاط يندد بموقف حزب الله

من ناحية أخرى، ندّد وليد جنبلاط، رئيس اللقاء الديمقراطي في لبنان بموقف الأمين العام لحزب الله من أحداث مخيّم نهر البارد وقال في مؤتمر صحفي عقده الأحد:
XS
SM
MD
LG