Accessibility links

الأميركيون يحيون الإثنين ذكرى قتلاهم في الحروب ويصادف هذا العام تصاعد عدد القتلى في العراق


يصادف في الولايات المتحدة يوم الاثنين الأخير من مايو آيار من كل عام يوم الذكرى وفي هذا اليوم يمجد الأميركيون فيه قتلاهم في الحروب التي خاضتها بلادهم. وتصادف ذكرى العام الحالي زيادة ملحوظة في عدد القتلى من الجنود الأميركيين في العراق، حيث لقي نحو 1000 جندي مصرعهم منذ عيد الذكرى الماضي.

ويرى مايكل أوهانلون الخبير في مؤسسة بروكنز في واشنطن أن الاستراتيجية المتبعة حاليا في العراق ليست مبشرة:

"من المؤكد أن الطريقة التي تسير بها الأمور في الوقت الراهن ليست جيدة إلى حد يبرر مواصلة العمل بهذه الاستراتيجية ما لم يطرأ تحسن ملموس خلال هذا الصيف".

وأعرب أوهانلون عن أسفه لارتفاع عدد القتلى في صفوف الجنود الأميركيين خلال الشهر الجاري وعدم قيام الحكومة العراقية حتى الآن باتخاذ الخطوات المطلوبة منها لتخفيف حدة التوتر في البلاد:

"مما يدعو للأسف أن عدد القتلى بين الجنود الأميركيين كبير جدا، وأن القيادة السياسية العراقية لم تتمكن حتى الآن من توحيد صفوفها من أجل التوصل إلى حلول وسط بشأن المسائل المهمة التي يتعين عليها الاتفاق حولها لتحقيق النجاح في أية استراتيجية يجري تنفيذها على المدى الطويل".

غير أن أوهانلون يقول إنه يرى بصيص ضوء في آخر النفق:

"عندما تتحدث إلى القادة العسكريين في العراق تجد أنهم يشعرون بشيء من التفاؤل. وأنا لا أعتقد أن النتيجة النهائية هي أن الأمور تتجه نحو الأسوأ. وإذا ألقينا نظرة متوازنة على ما يجري سنجد أنه ربما يكون هناك تحسن طفيف في الأوضاع".
XS
SM
MD
LG