Accessibility links

logo-print

بدء المحادثات بين سفيري أميركا وإيران في بغداد حول أمن العراق


بدأ الاجتماع بين السفيرين الأميركي والإيراني لدى العراق صباح الاثنين في مقر إقامة رئيس الوزراء نوري المالكي، وذلك في أول محادثات رسمية على هذا المستوى منذ عام 1980، وتتركز في بحث موضوع واحد فقط هو الملف الأمني العراقي.

وقال المالكي قبل بدء المحادثات إن "بغداد ستستضيف اجتماعا بين الولايات المتحدة وإيران وآمل أن يكون هذا بداية فصل جديد وخطوة مهمة للمنطقة".

وأضاف: "أتمنى أن يسفر الاجتماع عن تفاهم عام، على أن تتبعه اجتماعات أخرى لحل المسائل العالقة" بين البلدين

وكان مصادر صحافية قالت إن المحادثات تهدف إلى مناقشة سبل الحدِّ من العنف الطائفي بين الأقلية السُنية والأغلبية الشيعية في العراق، دون التطرق إلى الملف النووي الإيراني أو أي موضوع آخر.

وقالت المصادر إن من المتوقع أن يطالب السفير الأميركي ريان كروكر من نظيره الإيراني حسن كاظمي القمي، بأن تكف طهران عن تسليح وتمويل الميليشيات الشيعية في العراق، فيما أعلنت طهران في وقت سابق الكشف عن عدة شبكات تجسس مرتبطة بقوات التحالف في العراق وتفكيكها في مناطق بغرب وجنوب غرب ووسط إيران.

ترحيب عراقي بالمحادثات

وقد أعرب العديد من أعضاء مجلس النواب العراقي عن أملهم في أن تسفر المباحثات الأميركية الإيرانية في بغداد اليوم الاثنين عن نتائج إيجابية تسهم في معالجة الوضع الأمني المتردي في البلاد.
XS
SM
MD
LG