Accessibility links

logo-print

رئيس الوزراء الباكستاني يؤكد عدم وجود زعماء القاعدة في بلاده


خلق عدم إحراز تقدم كاف في ملاحقة أسامة بن لادن وكبار مساعديه نوعا من الشقاق بين واشنطن وإسلام آباد.

وفي مقابلة مع شبكة CNN أعلن رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز أن بلاده أحرزت تقدما في مراقبة حدودها مع أفغانستان مما أدى إلى انحسار نشاط عناصر القاعدة وطالبان في منطقة الحزام القبلي.

وقال عزيز إن الدوريات والسياجات وتنسيق الجهود مع سلطات كابل تؤتي ثمارها وإن بلاده ملتزمة تماما بالتصدي للإرهاب في الحزام القبلي.

ونفي عزيز ما أوردته مصادر استخبارات أميركية من أن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وأوثق مساعديه أيمن الظواهري موجودان في المنطقة الحدودية، وقال: "نعتقد أن هؤلاء الأشخاص ليسوا داخل أراضينا، وحقيقة الأمر أنهم يفضلون العمل في أراض متاحة للجميع، أما في بلدنا فهم في مواجهة قواتنا، كما أن هناك الجدار الذي نقيمه وليس هناك ما يدفعهم للقدوم إلى بلدنا".

لكن السيناتور جوزيف بايدن رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ والساعي لنيل ترشيح حزبه لخوض انتخابات الرئاسة، يعتقد بأن باكستان لا تبذل جهدا كافيا وأن حكومة الرئيس بوش تعير العراق اهتماما أكثر من أفغانستان، وقال: "إنهم ينظرون إلى أفغانستان ويتساءلون عما إذا كانت لدينا خطة لإشاعة الاستقرار الذي نحتاج إليه".
XS
SM
MD
LG