Accessibility links

مقتل 10 جنود أميركيين في هجمات متفرقة في العراق والعثور على 44 جثة في بغداد


أعلن الجيش الأميركي الأحد مقتل 10 من جنوده في سلسلة هجمات مسلحة في العراق، مما يجعل شهر مايو/أيار احد أكثر الشهور دموية منذ غزو العراق في عام 2003.

وقال الجيش إن ثلاثة جنود قتلوا وجرح اثنان آخران في انفجار قنبلة قرب آليتهم في محافظة صلاح الدين شمال بغداد السبت.

كما قتل جندي أميركي وجرح اثنان آخران ومترجم عراقي في انفجار آخر السبت جنوب بغداد. وقال الجيش إن هؤلاء كانوا يشاركون في عمليات بحث عن مخابئ الأسلحة وعن متمردين. وقتل جندي أيضا وأصيب أربعة آخرون في هجوم مسلح غرب العاصمة.

وفي محافظة ديالى قتل جندي وأصيب اثنان السبت في انفجار قنبلة عند مرور آليتهم.

وفي محافظة الأنبار غرب بغداد، قتل أحد جنود مشاة البحرية الأميركية "المارينز" خلال عملية عسكرية.

وأوضح الجيش أن جنديا قتل في هجوم استخدمت فيه متفجرات وأسلحة خفيفة ليل السبت قرب التاجي شمال بغداد. وجرح في هذا الهجوم ثلاثة جنود.

كما أعلن الجيش الأميركي مقتل جنديين الأربعاء الماضي في انفجار قنبلة لدى مرور دوريتهم في منطقة شرق العاصمة.

وبذلك يرتفع عدد القتلى من الجنود الأميركيين في العراق إلى 103 على الأقل في هذا الشهر. وقتل خلال شهر أبريل/نيسان الماضي 104 جندي، مما جعل هذا الشهر السادس على صعيد خسائر الجيش الأميركي.

وبلغ عدد القتلى في صفوف الجيش الأميركي والعاملين في معه 3455 قتيلا منذ الاجتياح في مارس/آذار 2003، بحسب تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية.

ويأتي ذلك في وقت وقع فيه الرئيس جورج بوش الجمعة على قانون تمويل الحرب في العراق، بعدما تصدى لجهود خصومه الديموقراطيين لفرض جدول زمني للانسحاب من هذا البلد.

وأعلن بوش أنه يتوقع "معارك كثيفة في الأسابيع والأشهر المقبلة".

ازدياد رفض الأميركيين للحرب

ويزداد رفض الأميركيين للحرب في العراق، حسبما أظهره استطلاع للرأي نشرته أخيرا محطة CBS التلفزيونية وصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركيتان أن 76 بالمئة من الأميركيين يعتبرون أن الحرب في العراق تجري بشكل سيء.

وأبدى 72 بالمئة منهم اعتراضهم على سياسة الحرب التي يقودها الرئيس جورج بوش، بينما رأى 63 بالمئة وجوب تحديد موعد لإنهاء التدخل الأميركي في العراق في 2008.

العثور على 44 جثة في مناطق مختلفة في بغداد

أفادت مصادر أمنية وطبية أنه تم العثور الأحد على 44 جثة في عدة أحياء من بغداد 12 منها في أرض بور بحي الدورة.

وقال مصدر أمني إنه عثر على جثث 44 شخصا قتلوا بالرصاص في بغداد، أي بزيادة كبيرة مقارنة مع الأسابيع الأخيرة عندما كان المعدل يتراوح بين 20 و30.

وتشبه حصيلة الأحد ما كان يعثر عليه من جثث حتى منتصف فبراير/شباط تاريخ انطلاق الخطة الأمنية الجديدة في العاصمة العراقية التي شملت نشر 85 ألف رجل بين جنود أميركيين وقوات أمن عراقية.

وأفادت الأمم المتحدة أن أكثر من 16 ألف مدني قتلوا في أعمال عنف في بغداد خلال 2006.

هجمات متفرقة تسفر عن ضحايا واستمرار ظاهرة الاختطاف

من جانب أخر، قتل تسعة أشخاص بينهم ستة من رجال الشرطة في عدة هجمات منفصلة في العراق.

ميدانيا، نبّهت الشرطة في محافظة ديالى إلى انتشار ظاهرة الاختطاف بشكل كبير، حيث تلقت الشرطة 20 بلاغا عن عمليات اختطاف في يوم واحد بينهم ضابط برتبة عقيد.

مراسل "راديو سوا" أوس التميمي في بعقوبة والتفاصيل:

XS
SM
MD
LG