Accessibility links

logo-print

الوصل يفوز ببطولة الدوري الإماراتي لأول مرة منذ 10 سنوات


توج فريق الوصل بلقب بطولة الدوري الإماراتي لكرة القدم لأول مرة منذ 10 سنوات اثر فوزه الأحد على مضيفه دبي 6-2 وتعادل منافسه الوحدة مع النصر بهدف لكل منهما.

وظل اللقب حائرا بين الوصل والوحدة حتى المرحلة الأخيرة من البطولة التي انتهت بتعزيز الوصل لصدارته برصيد 47 فيما احتل الوحدة المركز الثاني برصيد 43 نقطة.

واللقب هو الأول للوصل منذ 10 سنوات حيث توج للمرة الأخيرة في موسم 1996-1997، واحتكره بعد ذلك العين (5 مرات) والوحدة (3 مرات قبل أن يكسر الأهلي هذا الاحتكار في الموسم الماضي.

ولم يتهاون الوصل في مهمته المزدوجة ونجح في تحقيق إحراز الثانية بعدما كان توج بطلا لمسابقة الكأس ليصبح رابع ناد يحقق هذا الانجاز بعد الأهلي والنصر والشباب. وصب الوصل جام غضبه على مضيفه صاحب المركز الأخير والهابط بجدارة إلى الدرجة الثانية (16 نقطة في 22 مباراة) بعد ان فاجأه الفرنسي غريغوري دي فرانسيس بهدف مبكر في الدقيقة 3 لان خسارته وفوز مطارده الوحدة يعني فقدان اللقب لمصلحة الثاني.

وأدرك صلاح عباس المعار من النصر التعادل بعد 8 دقائق من تسديدة مقصية (11)، وأضاف البرازيلي اندرسون بتسديدة خادعة اثر انفراد بالمرمى (30)، ونقصت صفوف صاحب الارض بعد 3 دقائق بطر صاحب الهدف غريغوري. واحسن اندرسون استغلال الواقع الجديد بعد لعبة مشتركة مع خالد درويش أنهاها في الشباك هدفا ثانيا له وثالثا لفريقه بعد 4 دقائق فقط (37).

وفي الشوط الثاني، انخفضت وتيرة الأداء من جانب الوصل الذي اطمأن إلى حد كبير إلى النتيجة، ففوجئ مرة ثانية لكن عن طريق الجزائري إبراهيم مزوار الذي قلص الفارق في الدقيقة 75.

واستشعر لاعبو الوصل الخطر المحدق بهم فانطلقوا مجددا إلى الهجوم المكثف الذي أثمر عن 3 أهداف أخرى في ربع الساعة الأخير بمعدل هدف كل 5 دقائق بدأها خالد درويش (80)، وأضاف فيصل سالم الخامس (85) وأنهى اندرسون المهرجان بالسادس مكهملا الهانريك الشخصي في الدقيقة الأخيرة (90).

وفي المباراة الثانية، كاد الوحدة يخرج مهزوما بعدما بقي بهدف للصربي نيناد ييستروفيتش (41) حتى الدقيقة الأخيرة حيث تمكن سعيد الكثيري من إدراك التعادل.

وحقق الجزيرة فوزا كبيرا على ضيفه الشعب بثلاثة أهداف نظيفة سجلها جميعها التوغولي صاحب ثاني هاتريك في هذه المرحلة (13 و55 و77)، فثبت أقدامه في المركز الثالث فيما تراجع الشعب الذي خاض مباراته الأخيرة بإشراف المدرب التونسي يوسف الزواوي المنتقل إلى الأهلي، وبمشاركة اللاعب الإيراني جواد كاظميان المنتقل إلى الشباب.

وارتقى الشارقة إلى المركز الرابع بعد فوزه الكبير على مضيفه الاهلي بخمسة أهداف لسعيد الكاس (11 و82) والإيراني مسعود شجاعي (54 و67) واحمد ضياء (41) مقابل ثلاثة لأحمد خليل (21 و49) والإيراني فرهاد مجيدي (85 من ركلة جزاء).

وصعد الشباب إلى المركز السادس بفوزه على مضيفه الإمارات بثلاثة أهداف لعبدالله درويش (18) وبرانس تاغو (53) وعيسى محمد (85) مقابل هدف للإيراني علي رضا عنايتي (67).

وتابع العين صاحب 5 ألقاب في الدوري في السنوات التسع الأخيرة وبطل مسابقة دوري أبطال آسيا في نسختها الأولى (2003)، نتائجه المخيبة هذا الموسم وتعادل سلبا مع ضيفه الفجيرة، الهابط الثاني إلى الدرجة الثانية.

XS
SM
MD
LG