Accessibility links

logo-print

السفير الأميركي في العراق يصف مباحثاته مع نظيره الإيراني في العاصمة العراقية بأنها إيجابية


وصف السفير الأميركي لدى العراق ريان كروكر مباحثاته مع نظيره الإيراني حسن كاظمي قمي في بغداد بأنها كانت إيجابية وذلك بعد أول لقاء رسمي رفيع المستوى بين الولايات المتحدة وإيران منذ اندلاع الثورة الإيرانية وقال إنه أوضح للإيرانيين أيضا أن وجهة النظر الأميركية تتطلب الأفعال وليس فقط تحديد المبادئ.

وقال كروكر خلال مؤتمر صحافي بعد الاجتماع:
"لقد حدد الإيرانيون، مثلما فعلنا نحن، المبادئ التي توجِّه سياسة بلدينا إزاء العراق، وكان هناك تطابق في وجهات النظر فيما يتعلق بمساندة عراق آمن وديموقراطي وفدرالي وقادر على السيطرة على أمنه والعيش بسلام مع جيرانه. وأعربنا كلانا عن دعمنا لحكومة المالكي وهي تواجه عددا من التحديات الصعبة. وقد اتفقنا جميعا على أن مباحثاتنا ستتركز على العراق، والعراق وحده، وكيفية توفير أكبر قدر من الدعم لشعبه وحكومته".

وقال السفير الأميركي إنه أوضح للإيرانيين أن الولايات المتحدة تهتم بالأفعال أكثر من اهتمامها بالأقوال:
"أوضحنا للإيرانيين أيضا أن وجهة النظر الأميركية تتطلب الأفعال وليس فقط تحديد المبادئ. ووضعت أمام الإيرانيين عددا من المسائل المباشرة والمحددة التي تثير قلقنا بشأن الطريقة التي يتصرفون بها في العراق، ودعمهم للمليشيات التي تحارب قوات الأمن العراقية وقوات التحالف، وأن الكثير من الذخائر والمتفجرات التي تستخدمها تلك الجماعات تأتي من إيران".
الجانبان سيعقدان اجتماعا آخر
ومن جانبه أعلن سفير إيران في العراق أن إجتماعا آخر سيعقد بينه وبين نظيره الأميركي في غضون أقل من شهر بعد الإجتماع الذي عقد الإثنين. غير أن سغّان غوهل خبير شؤون الإرهاب استبعد أن يكون لذلك الاجتماع تأثير كبير على المدى القريب:
"قد يُنظر إلى هذه المباحثات باعتبارها سابقة مهمة، ولكنها لن تتمخض عن نتائج ملموسة، ولا سيما على المدى القريب".
وحدَّد غوهل ما تريده واشنطن من طهران بقوله:
"الولايات المتحدة حريصة إلى أبعد الحدود على قيام إيران بدور إيجابي أكبر في عملية إعادة إعمار العراق بدلا من مساعدة العناصر الضالعة في أعمال العنف".


بيلوسي ترحب بمباحثات واشنطن - طهران

رحبت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأميركي بإجراء مباحثات مباشرة بين واشنطن وطهران بشأن العراق. وقالت خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الألمانية فرانك والتر شتاينماير إن من المهم للغاية بالنسبة للولايات المتحدة التباحث بشكل مباشر مع إيران، لا لحل قضية العراق فحسب بل القضايا الأخرى موضع الخلاف أيضا.

وأضافت بيلوسي: "أحيي الحكومة على إجراء هذا الحوار وأعتقد أن من المهم للغاية التحاور مع إيران، وفي نهاية المطاف سيتعين علينا أن ندرك أننا استنفدنا جميع الوسائل الديبلوماسية الممكنة لحل القضايا موضع الخلاف".

بدوره شدد وزير الخارجية الألمانية على أهمية المباحثات بين واشنطن وطهران فيما يتعلق بتعزيز الأمن في العراق. وقال:
"إن الوضع الراهن في العراق يجعل التباحث مع جيرانه أمرا ضروريا، لقد حاولنا القيام بذلك خلال اجتماعات شرم الشيخ، أثناء مؤتمر العراق وعلى هامشه، فقد تم إجراء أول مباحثات مباشرة مع جيران العراق هناك، وإنني أرحب بإجراء الولايات المتحدة مباحثات مباشرة مع إيران".
XS
SM
MD
LG