Accessibility links

كروكر يصف مباحثاته مع الإيرانيين بالإيجابية ونظيره الإيراني يعلن عن لقاء آخر في أقل من شهر


وصف السفير الأميركي لدى العراق ريان كروكر مباحثاته مع نظيره الإيراني حسن كاظمي قُمي في بغداد بأنها كانت إيجابية، فيما أعلن السفير الايراني أن من المقرر انعقاد جولة ثانية من المحادثات مع نظيره الاميركي في أقل من شهر في بغداد.
وقال كروكر خلال مؤتمر صحفي بعد الاجتماع:
"لقد حدد الإيرانيون، مثلما فعلنا نحن، المبادئ التي توجِّه سياسة بلدينا إزاء العراق، وكان هناك تطابق في وجهات النظر فيما يتعلق بمساندة عراق آمن وديموقراطي وفدرالي وقادر على السيطرة على أمنه والعيش بسلام مع جيرانه. وأعربنا كلانا عن دعمنا لحكومة المالكي وهي تواجه عددا من التحديات الصعبة. وقد اتفقنا جميعا على أن مباحثاتنا ستتركز على العراق، والعراق وحده، وكيفية توفير أكبر قدر من الدعم لشعبه وحكومته ".

وقال السفير الأميركي إنه أوضح للإيرانيين أن الولايات المتحدة تهتم بالأفعال أكثر من اهتمامها بالأقوال:
"أوضحنا للإيرانيين أيضا أن وجهة النظر الأميركية تتطلب الأفعال وليس فقط تحديد المبادئ. ووضعت أمام الإيرانيين عددا من المسائل المباشرة والمحددة التي تثير قلقنا بشأن الطريقة التي يتصرفون بها في العراق، ودعمهم للمليشيات التي تحارب قوات الأمن العراقية وقوات التحالف، وأن الكثير من الذخائر والمتفجرات التي تستخدمها تلك الجماعات تأتي من إيران".

وأضاف كروكر إنه دعا الإيرانيين إلى الكف عن تقديم الدعم للجماعات المسلحة التي تقاتل القوات العراقية وقوات التحالف:
"ما نتطلع إلى رؤيته هو أفعال إيرانية على الأرض تنسجم مع مبادئهم المعلنة لأن أفعالهم الحالية التي وصفتها لهم خلال الاجتماع تتناقض تماما مع سياستهم".

وقال كروكر إن الإيرانيين قدموا من جانبهم اقتراحا بتشكيل لجنة مؤلفة من عراقيين وإيرانيين وأميركيين للتنسيق في المسائل الأمنية:
"اقترح الإيرانيون إقامة آلية تشارك فيها الدول الثلاث لتنسيق المسائل المتعلقة بالأمن، وبطبيعة الحال لا بد من إحالة هذا الاقتراح على واشنطن لاتخاذ قرار بشأنه".

بيلوسي ترحب

من جانبها، رحبت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأميركي بإجراء مباحثات مباشرة بين واشنطن وطهران بشأن العراق.
وقالت خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الألمانية فرانك وولتر شتاينماير إن من المهم للغاية بالنسبة للولايات المتحدة التباحث بشكل مباشر مع إيران، لا لحل قضية العراق فحسب بل القضايا الأخرى موضع الخلاف أيضا:
"أحيي الحكومة على إجراء هذا الحوار وأعتقد أن من المهم للغاية التحاور مع إيران، وفي نهاية المطاف ينبغي إستنفاد جميع الوسائل الديبلوماسية الممكنة لحل القضايا موضع الخلاف".

بدوره، شدد وزير الخارجية الألمانية على أهمية المباحثات بين واشنطن وطهران فيما يتعلق بتعزيز الأمن في العراق:
" إن الوضع الراهن في العراق يجعل التباحث مع جيرانه أمرا ضروريا، لقد حاولنا القيام بذلك خلال اجتماعات شرم الشيخ، أثناء مؤتمر العراق وعلى هامشه، فقد تم إجراء أول مباحثات مباشرة مع جيران العراق هناك، وإنني أرحب بإجراء الولايات المتحدة مباحثات مباشرة مع إيران".

متكي يجدد الدعوة إلى واشنطن لتغيير سياستها

وفي طهران، أكد وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي الاثنين أن المفاوضات التي يجريها مسؤولون أميركيون وإيرانيون في بغداد حول الوضع الأمني في العراق يمكن أن يكتب لها النجاح إذا ما غيرت الولايات المتحدة سياساتها الفاشلة، على حد قوله.

وأبقى الوزير الإيراني الباب مفتوحا امام حوارات لاحقة بين الجانبين، وأضاف متكي في حديث أدلى به قبل وقت قصير من بدء المفاوضات:
"نأمل في أن يسفر فهم واشنطن الواقعي للقضايا الراهنة في العراق ، عبر اعترافها بفشل سياساتها في العراق والمنطقة وابداء رغبتها في التغيير، في نجاح تلك المحادثات تمهيدا لاجراء محادثات مسقبلية".

وأعرب الوزير الإيراني عن استعداد بلاده لتقديم المساعدة اللازمة لتأمين سحب القوات الأميركية من العراق والمنطقة:
"ان ايران مستعدة لمساعدة الولايات المتحدة لسحب قواتها من العراق والمنطقة اذا غيرت سلوكها، لان هذا الامر سيعود بالمنفعة على المنطقة".

آمال عراقية على المحادثات

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد أعرب قبيل بدء المحادثات عن الأمل في أن يكون هذا اللقاء بداية فصل جديد وخطوة مهمة للمنطقة.

وتمنى المالكي ان يسفر الاجتماع عن تفاهم عام، على ان تتبعه اجتماعات اخرى لحل المسائل العالقة بين البلدين.

وأكد المالكي أن العراقيين يردون بلدهم حرا مستقرا خاليا من قوات دولية والا يتحول الى قواعد لمنظمات ارهابية تلحق اضرارا بدول الجوار. وطالب الدول الأخرى وخصوصا دول الجوار بمواقف مماثلة.

وأشار المالكي إلى ان وجود قوات متعددة الجنسيات في العراق رهن باستكمال جاهزية قوات الامن العراقية وبقاءها مرتبط بالحاجة الامنية .
كما أشار إلى أن العراق يرى قرارات مؤتمر شرم الشيخ أساسا جيدا لدعمه والتعاون معه على تنفيذ الالتزامات والتعهدات المتبادلة. ودعا الى دعم اجتماعات اللجان الثلاث ووضع توصياتها موضع التطبيق.
وعبر المالكي عن أمله في أن تساعد الولايات المتحدة وايران في دعم المطالب العراقية التي ستطرح في هذه اللجان، مؤكدا حرص بلاده على ادامة التواصل الدبلوماسي ورفع مستوى المشاركة فيه بما يخدم مصالح الاطراف جميعا.

من جهته، قال المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ بعد بدء المحادثات إن بامكان الولايات المتحدة في اللقاء اثارة اتهاماتها لايران كما ستقدم الحكومة الايرانية ملاحظاتها حول الوجود الاميركي في العراق الذي تعتقد انه موجه ضدها.

واضاف أن هناك نقاط اتفاق مهمة بين الطرفين وان الحكومة العراقية تحاول تطويرها.

XS
SM
MD
LG