Accessibility links

السفير الأميركي لدى العراق يطالب إيران بوقف إمداداتها من الأسلحة والعتاد للمقاتلين في العراق


طالب السفير الأميركي لدى العراق راين كروكر خلال محادثاته مع السفير الإيراني في العراق حسن كاظمي القمي التي استمرت أربع ساعات بوقف إمدادات إيران من الأسلحة والعتاد للمقاتلين في العراق وأصرت الولايات المتحدة خلالها على أن تدعم إيران أقوالها بالأفعال.
وتعتبر هذه المحادثات هي الأولى من نوعها بين البلدين منذ 27 عاما.

واتهم كروكر في تصريحه للصحافيين في ختام الاجتماع إيران بمساندة الميليشيات التي تقاتل القوات العراقية والأميركية وقال: "في الحقيقة، يأتي الكثير من المتفجرات والذخيرة المستخدمة من قبل المجموعات من إيران إلى العراق".

وأضاف: "لكن الإيرانيين لم يجيبوا على ذلك"، موضحا أن نظيره أجاب بمصطلحات عمومية حول دعم بلاده العراق وحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي. وقال إن جو اللقاء كان مشابها لمحادثات عمل.
وقد طرح الجانبان المبادئ التي توجه السياسة الخاصة لكل من البلدين تجاه العراق.

وتابع أنه كان هناك تطابق جيد جدا في كل القضايا مثل دعم عراق مستقر، ديموقراطي وفدرالي يسيطر على أمنه ويعيش بسلام مع جيرانه.

ويبدو أن كروكر حاول الضغط على إيران في مسألة وقف العنف، وقال: "أوضحنا من وجهة نظر أميركية أن الأمر يتعلق بالأفعال لا بالمبادئ وعرضت أمام الإيرانيين قلقنا حيال سلوكهم في العراق".

وأوضح أنه شدد على ضرورة أن تؤكد إيران دعمها للمالكي عن طريق وقف مساندتها للجماعات المسلحة في العراق.

وتابع كروكر أنه أكد للإيرانيين ضرورة مجيء التطبيق بعد المبادئ، مضيفا أن أفعال الإيرانيين على الأرض ينبغي أن تتفق مع مبادئهم.

رفض اقتراح إيراني بإنشاء لجنة أمنية ثلاثية

وقال السفير الأميركي إنه رفض اقتراحا إيرانيا بإنشاء لجنة أمنية ثلاثية تضم ممثلين عراقيين وأميركيين وإيرانيين. وأوضح:
"إن ملاحظتي على ذلك كانت أن هدف الاجتماع يجب أن لا يكون ترتيب لقاءات أخرى وما نفعله حاليا هو في الواقع لجنة أمنية لأنه ليس هناك الكثير لنتجادل حوله على مستوى السياسة".

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد عبر قبل بدء المحادثات عن الأمل أن يكون هذا بداية فصل جديد وخطوة مهمة للمنطقة.
وأضاف أنه يتمنى أن يسفر الاجتماع عن تفاهم عام، على أن تتبعه اجتماعات أخرى لحل المسائل العالقة بين البلدين.

وأكد المالكي: "نريد عراقا حرا مستقرا خاليا من قوات دولية وألا يتحول إلى قواعد لمنظمات إرهابية تلحق أضرارا بدول الجوار".

وأكد أن العراق لن يكون منطلقا لتهديد أي من دول الجوار. كما أشار إلى أن العراق يرى قرارات مؤتمر شرم الشيخ أساسا جيدا لدعم العراق والتعاون معه على تنفيذ الالتزامات والتعهدات المتبادلة.

ودعا المالكي الدول الإقليمية ودول الجوار إلى اعتماد لغة الحوار المباشر كوسيلة وحيدة للتفاهم وتبديد الشكوك وحل الأزمات بما يخدم أمن واستقرار وسيادة العراق مما ينعكس بشكل إيجابي على الأمن الإقليمي والعالمي.

ولم يكن متوقعا توصل السفيرين الأميركي والإيراني إلى اتفاق خصوصا في ظل اتهام وزارة الخارجية الإيرانية عملاء أميركيين بمحاولة زعزعة استقرار مناطقها الحدودية مع العراق.

ويزيد النزاع في العراق من توتر العلاقات بين البلدين إذ يتهم الجيش الأميركي إيران بتزويد الميليشيات بالأسلحة والعتاد.
كما يتهم الجيش الأميركي الحرس الثوري الإيراني بتجهيز الجماعات المسلحة بمتفجرات خارقة للدروع أدت إلى مقتل المئات من الجنود الأميركيين.

من جهتها، تتهم إيران القوات الأميركية بخلق التوترات وإثارة القلاقل والاضطربات في المدن الإيرانية الحدودية.
XS
SM
MD
LG