Accessibility links

غالبية سكان طرابلس تؤيد الجيش اللبناني في مواجهته مع فتح الإسلام


يؤيد غالبية سكان مدينة طرابلس في شمال لبنان الجيش اللبناني وحكومة فؤاد السنيورة في مواجهة تنظيم فتح الإسلام المتحصن داخل مخيم نهر البارد القريب من المدينة.
ويحاصر الجيش اللبناني مخيم اللاجئين الفلسطيني في نهر البارد منذ ثمانية أيام، فيما يستمر نزوح سكانه إلى مخيم البداوي القريب.

وتنتشر في طرابلس ذات الأربعمائة ألف نسمة، اللافتات المؤيدة للسنيورة والجيش والمناهضة لفتح الإسلام الموالي لتنظيم القاعدة.
وكان عناصر فتح الإسلام قد تحصنوا في طرابلس في بادئ الأمر، قبل أن يفروا منها إلى داخل المخيم عندما اشتدت مواجهتهم مع الجيش اللبناني.

وفتحت المدارس والجامعات أبوابها من جديد في طرابلس ذات الأغلبية السنية، بعد إغلاقها على مدى أسبوع.


من جانبه، جدد أمين سر حركة فتح في لبنان سلطان أبو العينين القول إن الحكومة اللبنانية لم تعط الفصائل الفلسطينية الفرصة لإيجاد حل فلسطيني لأزمة مخيم نهر البارد حيث لا تزال الاشتباكات تدور بين الجيش اللبناني الذي يحاصر المخيم ومسلحي فتح الإسلام الموالين لتنظيم القاعدة المحصنين في داخله وقال أبو العينين:
XS
SM
MD
LG