Accessibility links

logo-print

الرئيس الأفغاني في لندن بعد روما وباريس لبحث تطورالوضع في بلاده


يجري رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون محادثات مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي تتناول بحث مختلف تطورات الأوضاع في أفغانستان إضافة إلى لتوقيع على اتفاقية شراكة تحدد كيفية عمل البلدين معاً بعد انسحاب القوات القتالية البريطانية من أفغانستان بعد عامين.

وحول هذا الموضوع وافتنا صفاء حرب مراسلة "راديو سوا" في لندن بتقرير قالت فيه إنه في إطار الجولات الأوروبية التي شملت ايطاليا وفرنسا وصل الرئيس الأفغاني إلى لندن لإجراء مفاوضات مع رئيس الوزراء ديفد كاميرون.

وتتعلق هذه الزيارة بمرحلة ما بعد رحيل القوات البريطانية عن أفغانستان بحلول عام 2014 . ومن المتوقع ان يطّلع رئيس الوزراء البريطاني خلال هذه المباحثات على تطور المفاوضات مع حركة طالبان.

وسيوقع الزعيمين الأفغاني والبريطاني على اتفاقية تحدد شكل التعاون بين البلدين بعد انسحاب القوات البريطانية وشكل الحوار السياسي والتعاون في المجالات الاقتصادية والتنموية.

وتأتي زيارة الرئيس الأفغاني بعد إعلان فرنسا أنها ستبدأ في سحب جنودها من أفغانستان بحلول العام القادم. ويعلق بعض الخبراء على خروج قواتها مبكرا بأن أمن أفغانستان مسؤولية دولية ويتعين على عدة دول أن تساهم في أمن واستقرار ذلك البلد.

ويقول سير كوبركول سفير بريطانيا السابق في أفغانستان نحن بحاجة إلى مساهمة الهند وباكستان والصين وإيران، وبدون مساعدة تلك الدول لن يتحقق الاستقرار في أفغانستان.
XS
SM
MD
LG