Accessibility links

الصحف الإيرانية الإصلاحية والمحافظة تشيد بالمحادثات بين الولايات المتحدة وايران في بغداد


أشادت معظم الصحف الإيرانية الإصلاحية والمحافظة الثلاثاء بالمحادثات بين الولايات المتحدة وإيران التي جرت في بغداد، إلا أن الصحف المحافظة المتشددة رأت فيها مناسبة لتوجيه سلسلة اتهامات إلى واشنطن.

وكان قد عقد لقاء على مستوى السفراء الاثنين في بغداد هو الأول بين واشنطن وطهران على هذا المستوى منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بينهما في عام 1980.
واكتفى السفير الإيراني في بغداد حسن كاظمي الذي التقى نظيره الأميركي ريان كروكر بالإشارة إلى تحقيق "خطوة أولى".

وذكرت صحيفة "همشهري" المحافظة أن اللقاء المقبل سيحصل خلال أقل من شهر. وكذلك رأت الصحيفة المعتدلة "هم ميهن" التي أكدت أن المحادثات بين إيران والولايات المتحدة ستتواصل.

وأشارت صحيفتا "اعتماد" و"كارغزاران" إلى الثغرة الأولى في جدار انعدام الثقة بين البلدين. وتابعت "اعتماد" أنه منعطف.

ونقلت "الشرق" المعتدلة عن المحلل ما شاء الله شمس الواعظين قوله: "بالنسبة إلى دبلوماسية بلادنا، فإن بغداد تفتح فقط الباب لفرصة واذا اجتازت دبلوماسية البلاد هذا الباب من دون أضرار، ستُفتح أبواب أخرى".

واختارت الصحف المحافظة المتشددة مثل "جمهوري اسلامي" و"كيهان" خطا أكثر تشددا، مؤكدة أن المندوب الإيراني استغل لقاء بغداد ليوجه قرارا اتهاميا إلى الولايات المتحدة.

وقالت "جمهوري إسلامي" إن محادثات بغداد دلت على أن التفاوض مع الولايات المتحدة حتى في شأن موضوع محدد مثل العراق، لا يدخل في إطار الحسابات الجيدة.
XS
SM
MD
LG