Accessibility links

منظمة فتح الإسلام المحاصرة في نهر البارد تقتل جنديا لبنانيا وترفض تسليم أي من عناصرها


قتل جندي لبناني الثلاثاء في قصف قامت به منظمة فتح الإسلام على مواقع الجيش الذي يضرب طوقا منذ 20 مايو/ايار على معقلها في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان فيما اكدت المجموعة الأصولية رفضها المطلق تسليم أي من عناصرها.

وأدخل الثلاثاء الصليب الأحمر الدولي مساعدات غذائية وطبية إلى المخيم الذي نزح غالبية اهله في فترات الهدنة الهشة التي بدأت الثلاثاء الماضي واستمرت رغم الاشتباكات المتقطعة بين الجانبين.

وما زال في المخيم ما بين ثلاثة وثمانية آلاف مدني بعد نزوح غالبية سكانه وعددهم 31 ألفا وفق أرقام منظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.

وأعلن متحدث عسكري أن عناصر فتح الإسلام قصفوا صباح الثلاثاء موقعا للجيش اللبناني في محيط المخيم مما أدى إلى مقتل جندي.

جاء القصف بعد هدوء حذر تخللته اشتباكات ليلية متقطعة كما يجري منذ الثلاثاء الماضي.

وبذلك ترتفع إلى 34 قتيلا حصيلة الخسائر العسكرية، منها 27 قتلوا على يد فتح الإسلام في اليوم الأول قبل بدء الاشتباكات.
وأسفرت المعارك عن مقتل 79 شخصا، بمن فيهم العسكريون بحسب حصيلة أعدتها وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال مصدر من الصليب الأحمر الدولي إنه تم البدء بإدخال 10 شاحنات وسيارات إلى مخيم نهر البارد تحمل 20 ألف ليتر من المياه وطنيْن من المواد الغذائية وكميات من الشموع ومواد طبية.

وأكد أبو سليم طه المتحدث باسم المجموعة الأصولية رفضها تسليم أي من عناصرها. وقال: "نرفض تسليم أي عنصر من فتح الإسلام"، بينما تتمسك الحكومة والجيش بتسلم العناصر الذين اعتدوا على الجيش وقامت بتصفية 27 من عناصره قبل بدء المعارك.
XS
SM
MD
LG