Accessibility links

logo-print

الطالباني يدين تفجير مسجد الشيخ الكيلاني والهاشمي يحثّ الحكومة على الإسراع بإعادة إعماره


طالب رئيس الجمهورية جلال الطالباني الأجهزة الأمنية بالكشف عمن يقف وراء التفجير الذي ألحق أضرارا بمسجد الشيخ عبد القادر الكَيلاني.

ونقل بيان صادر عن مكتب الطالباني قوله إنه يدين بشدة حادث التفجير ويدعو الجميع إلى استنكاره ويطالب الأجهزة الأمنية بالكشف عن الجناة وفضح الأغراض الخسيسة للمحرضين على مثل هذه الآثام، على حد تعبير البيان.

وأكد الطالباني في البيان أن "هذه الجريمة تقدم دليلا آخر على أن الأشرار، حتى وان تستروا ببراقع دينية، لا يقيمون حرمة للمقدسات ولا يتورعون عن تدنيسها".

هذا وكانت الحضرة القادرية تعرضت يوم أمس لأضرار جسيمة في تفجير شاحنة مفخخة راح ضحيته ما لا يقل عن إصابة 16 عراقيا بجروح ومقتل 28 آخرين.

من جانبه، دعا نائب الرئيس طارق الهاشمي العراقيين إلى التحلي بالحكمة ورص الصفوف وتوحيد الجهود والابتعاد عن المواقف المتشددة والخطابات الطائفية، إثر تفجير جامع ومرقد الشيخ عبد القادر الكيلاني، محذرًا من مؤامرة تستهدف بث الفرقة والفتنة بينهم.
وأعلن عن تشكيل لجنتين لتعويض عائلات الضحايا وتقييم الأضرار الناجمة عن التفجير.
وأكد الهاشمي أن استهداف الحضرة القادرية "يعكس بوضوح حجم المؤامرة التي تحاك ضد أبناء الشعب العراقي ومحاولةً بث الفرقة والفتنة بينهم".
وقال في بيان رئاسي" إن الأيدي التي فجرت الحضرة الكيلانية هي نفسها التي خربت مرقد الإمامين العسكريين في سامراء مطلع العام الماضي تحت الأهداف الشريرة نفسها، والمخطط الخبيث الذي يغذي إرهابًا أعمى لا يفرق بين دين أو مذهب أو طائفة".
وحثّ الحكومة على الإسراع بإعادة أعمار المرقد، كما دعا العراقيين إلى التحلي بالحكمة ورص الصفوف وتوحيد الجهود بعيدًا عن الموقف المتشنج والخطاب الطائفي الفئوي.

XS
SM
MD
LG