Accessibility links

افتتاح مؤتمر المخطوطات المترجمة في مكتبة الإسكندرية


تحت عنوان "المخطوطات المترجمة" افتتح المؤتمر الرابع للمخطوطات العربية الثلاثاء، في مكتبة الإسكندرية&#46 وركز المؤتمر على أن الحضارة العربية شكلت حلقة تواصل للحضارات بين الماضي والمستقبل.

ويشارك في أعمال المؤتمر نحو 50 باحثا من 30 دولة عربية وأجنبية من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان وألمانيا وفرنسا والسويد وبلجيكا وهولندا وروسيا والصين إضافة إلى سوريا والكويت والأردن والمغرب.

وأكد رئيس مركز ومتحف المخطوطات في المكتبة الباحث يوسف زيدان أن الحضارة العربية شكلت حلقة وصل مهم بين ماضي البشرية وحاضرها عبر ترجمة إبداعات من سبقوها من الأمم في العلوم والفلسفة والمعرفة الإنسانية إلى العربية مضيفة إليها أيضا الكثير في مجالات المعرفة المختلفة.

وأشار زيدان إلى أن هذا المؤتمر يسعى إلى دراسة التراث العربي عبر حركة تواصله الحضاري مع ارث الأمم الأقدم إلى مرحلة نهوض شعوب الغرب الأوروبي.

من جانبه أوضح الباحث في المركز القومي للأبحاث العلمية في باريس رشدي راشد أن العرب بدأوا بالترجمة في القرن الثامن الميلادي وكانت الترجمة حينها نقلا، لكن الأمر تغير كليا مع القرن التاسع حيث أصبحت الترجمة علما يقوم به علماء مثل اسحق بن حنين الذي درس العربية وتعمق فيها ودرس الطب وتعمق به ثم درس اليونانية.
وعندما كان يقوم بترجماته الغزيرة لم يكتف فقط بالنقل بل قام بالتدقيق والإضافة أيضا.

يذكر أن المؤتمر يختتم أعماله الجمعة ويناقش مجموعة من المحاور بينها ترجمة النصوص العلمية بين اللغات اليونانية والعربية واللاتينية وترجمات المجسطي وغيرها من علوم الاقتصاد والمخطوطات الرياضية المترجمة عن الصينية إلى اليابانية ومقارنتها بنظيرتها المترجمة عن اليونانية إلى العربية ونقل علم الفلك من العربية إلى العبرية.

كما يتناول انتقال العلم العربي إلى أوروبا واثر ترجمات كتاب الجمهورية لأفلاطون ومشكلات الترجمات العربية لكتاب أرسطو في الحيوان، وجذور العلاقة بين اللغتين السريانية والعربية.
XS
SM
MD
LG