Accessibility links

logo-print

ارتياح إسرائيلي لتصريحات مرشحي الحزب الجمهوري وغضب فلسطيني منها


أعرب عدد من القادة الإسرائيليين عن ارتياحهم للتصريحات التي صدرت عن مرشحين عن الحزب الجمهوري الأميركي، وفي المقابل، أبدى فلسطينيون انزعاجهم من هذه التصريحات.

وحول هذا الموضوع وافانا خليل العسلي مراسل "راديو سوا" بتقرير قال فيه إن العديد من الوزراء الإسرائيليين وعددا من أعضاء الكنيست أعربوا عن ارتياحهم من تصريحات المتنافسين على زعامة الحزب الجمهوري الأميركي وخاصة موقفهم المؤيد لإسرائيل.

من جانب آخر ارتفعت حدة الانتقادات الفلسطينية لتصريحات المرشحين الجمهوريين وخاصة تلك التي تخص الفلسطينيين.

فقد وصف الدكتور مصطفى البرغوثي رئيس المبادرة الفلسطينية وعضو المجلس التشريعي المرشحين بالمرتزقة. وقال إن المراهنة بان الولايات المتحدة ستكون هي العنصر الحاسم فيما يسمى بعملية السلام كانت مراهنة فاشلة وغير صحيحة وغير دقيقة .

وقال البرغوثي إن هؤلاء المتناظرين يتصرفون فعلا كمرتزقة سياسيين كل همهم هو جمع الأموال لحملاتهم الانتخابية من متبرعين يهود ومن أنصار اللوبي الإسرائيلي وطبعا هم يغالطون ويزورون التاريخ.

وكان الوزير عوزي لانداو قد أكد بأنه رغم الارتياح الإسرائيلي من التأييد القادم من المرشحين الجمهوريين إلا أن على إسرائيل أن تتأكد بأن تكون محور إجماع أميركي في الانتخابات الأميركية القادمة.

الفلسطينيون يرون لقاءات عمان فاشلة

وعلى صعيد الموقف الفلسطيني من لقاءات عمان مع الجانب الإسرائيلي، صرح أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل ابو يوسف بأن اللجنة التنفيذية للمنظمة ستجتمع الاثنين المقبل لتحديد موقفها من لقاءات عمان، وأكد لـ"راديو سوا" عدم وجود إمكانية لاستئناف هذه اللقاءات وقال: "ليس من المعتقد أن هناك إمكانية لاستئناف المحادثات التي جرت في عمان وخاصة فيما قدمته حكومة نتانياهو حول ما يسمى بالترتيبات الأمنية التي تنسف كل الجهود من اجل فتح مسار سياسي، ولم تقدم أيضا وجهة نظرها بشأن حدود الدولة الفلسطينية التي يتعين أن تقام على كل الأراضي المحتلة لعدوان عام 67 بما فيها القدس. ولهذا الأمر هناك اجتماع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية سيعقد مساء الاثنين القادم سيتم بحث ما تمخض عن هذه اللقاءات وفشلها في عملية فتح أفق سياسي جدي وحقيقي، ونقل وجهة النظر الفلسطينية أيضا إلى اجتماع لجنة المتابعة للجامعة العربية الذي سيعقد في الرابع من الشهر القادم على مستوى وزراء الخارجية ليكون هناك تنسيق عربي إسلامي مع العديد من دول العالم، من اجل وضع إستراتيجية بديلة لهذه اللقاءات والمفاوضات التي تفشل بحكم ما تقوم به حكومة نتانياهو من تعنت وتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني.".

لقاءات من اجل التفاوض فقط

وقال أبو يوسف إن الحكومة الإسرائيلية شاركت في اللقاءات الاستكشافية من اجل التفاوض فقط والاستفادة من الوقت لتكريس نهج الاستيطان وفرض سياسة الأمر الواقع على الفلسطينيين.

وأضاف أن الضغوط التي تتعرض لها القيادة الفلسطينية لحثها على استئناف اللقاءات الاستكشافية لن تجد لها سبيلا.

وأشار الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية إلى أن نقل الملف الفلسطيني إلى مجلس الأمن هو الطريق الأنسب لكسب الحقوق الفلسطينية.

من جهة أخرى، أكد واصل أبو يوسف أن زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل إلى العاصمة الأردنية عمان غدا الأحد لا تشكّل قلقا لدى القيادة الفلسطينية، وقال لـ"راديو سوا" إن التحرك الفلسطيني مطلوب على كل المستويات من اجل اتخاذ موقف موحد من قبل كافة القائمين بالعمل الوطني والآن ثمة خطوات جادة وسريعة من أجل عودة الوحدة الوطنية الفلسطينية وإنهاء الانقسام في الصف الفلسطيني.

مخطط استيطاني جديد

في غضون ذلك، وردت أنباء عن وجود مخطط استيطاني جديد في إحدى البلدات القريبة من القدس.

وقد وافتنا نجود القاسم مراسلة "راديو سوا" في رام الله بتقرير حول هذا الموضوع قالت فيه إن جريدة أورشليم الإسرائيلية كشفت عن مخطط جديد لإنشاء بؤرة استيطانية في بلدة بيت حنينا.

وحسب الصحيفة فان قوى اليمين المتطرف في إسرائيل يخططون لإقامة البؤرة الاستيطانية بعد استيلائهم على منازل فلسطينية في حي الشيخ جراح في القدس قبل عامين .

وقال عيسى قراقع الوزير في الحكومة الفلسطينية لـ"راديو سوا" إن الحكومة الإسرائيلية تعطي الضوء الأخضر لليمين مشيرا إلى ضرورة تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته وإلزام إسرائيل بمبادئ السلام ووقف الاستيطان.

وقال قراقع إن السياسة الإسرائيلية واضحة لا تريد أن تعطي الشعب الفلسطيني حقوقه بإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس ووصلت المفاوضات إلى طريق مسدود ولم تتقدم إسرائيل بأي خطوة نحو تحقيق الاتفاقيات المحلية أو الدولية.

وتوقعت الصحيفة الإسرائيلية أن تفشل الإجراءات القانونية في منع قوى اليمين من إقامة هذه البؤرة، وكادت أن سكان بيت حنينا تفاجأوا بالمخطط وأعلنوا أنهم سيقاومونه بكل الوسائل المتاحة.

XS
SM
MD
LG