Accessibility links

logo-print

راين غيغز يعلن اعتزاله اللعب دوليا مع المنتخب الويلزي


أعلن راين غيغز نجم المنتخب الويلزي وفريق مانشستر يونايتد بطل الدوري الانكليزي لكرة القدم الأربعاء اعتزاله اللعب دوليا مع منتخب بلاده ليضع بذلك حدا لمسيرته مع المنتخب الويلزي التي استمرت 16 عاما وخاض خلالها 63 مباراة دولية. وقال غيغز في مؤتمر صحافي عقده الاربعاء: "اعتقد بان حان الوقت لكي اعتزل اللعب دوليا رغم أن اتخاذ هذا القرار كان صعبا بالنسبة لي". واضاف "لقد عشقت اللعب لمنتخب بلادي وحمل شارة القائد، القرار لم يكن سهلا على الإطلاق".

وسيخوض غيغز الذي يعد احد أفضل اللاعبين في تاريخ ويلز مباراته الأخيرة مع منتخب بلاده ضد تشيكيا السبت المقبل على استاد "ذي ميلينيوم" في كارديف ضمن تصفيات بطولة أمم أوروبا المقررة نهائياتها عام 2008 في سويسرا والنمسا.

وكان متوقعا أن يعلن غيغز اعتزاله دوليا بعد الخسارة أمام جمهورية ايرلندا صفر-1 في دبلن في مارس/ آذار الماضي حيث تضاءلت حظوظ منتخب بلاده في التأهل إلى نهائيات بطولة أمم أوروبا.

وشعر المسؤلون في الاتحاد الويلزي بنية غيغز في الاعتزال الأسبوع الماضي قبل المباراة الدولية الودية ضد نيوزيلندا ، وعلم لاعبو منتخب ويلز بقرار غيغز، أمس الثلاثاء في احد فنادق كارديف حيث يستعدون لمواجهة تشيكيا، وهو قرار سيقلب مخططات المدرب جون توشاك الذي صرح دائما انه يرغب في الاستفادة من خبرة غيغز ودوره الريادي لقيادة منتخب بلاده إلى نهائيات كأس العالم المقررة في جنوب أفريقيا عام 2010 حيث سيكون عمر الجناح الطائر حينها 36 عاما.

وقال احد المسؤولين في الاتحاد الويلزي "ربما شعر غيغز بان حظوظنا بالتأهل إلى نهائيات بطولة أمم أوروبا 2008 تلاشت"، مضيفا "انه قرار محزن، لقد كان لاعبا رائعا خدم الكرة الويلزية، ومنذ اختياره قائدا للمنتخب بإشراف توشاك كان له تأثير كبير على اللاعبين الشباب".

يذكر أن المرة الأخيرة التي شاركت فيها ويلز في إحدى البطولات الكبرى تعود إلى عام 1958. واستهل غيغز مشواره الدولي مع منتخب بلاده وعمره 17 عاما و321 يوما وتحديدا في أكتوبر/ تشرين الأول 1991 ضد ألمانيا الغربية، وكان وقتها اصغر لاعب في تشكيلة منتخب بلاده في التاريخ.

وتميزت بداية مشوار غيغز مع منتخب بلاده بانسحابات منتظمة حيث فشل المدربون الذين تناوبوا على قيادة ويلز في إقناع مدرب مانشستر يونايتد السير اليكس فيرغوسون على تسريحه لخوض المباريات الودية.

وبقي الأمر كذلك حتى استلم توشاك تدريب المنتخب قبل 3 أعوام حيث بات غيغز يخوض جميع المباريات الودية مع منتخب بلاده.

واعتزل لاعبون عدة دوليا بعد الفشل في الدور الفاصل المؤهل إلى بطولة أمم أوروبا الأخيرة في البرتغال بينهم غاري سبيد لكن غيغز قرر البقاء لمساندة توشاك في مهمته إعداد منتخب شاب قادر على المنافسة دوليا.

XS
SM
MD
LG