Accessibility links

غارة إسرائيلية جديدة ردا على إطلاق الصواريخ تسفر عن مقتل ناشطين فلسطينيين


قتل ناشطان فلسطينيان من حماس فجر الأربعاء في قطاع غزة في غارة جديدة بينما قررت إسرائيل مواصلة غاراتها الجوية على الأراضي الفلسطينية ردا على إطلاق الصواريخ.
وعقد رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت صباح الأربعاء اجتماعا للحكومة الأمنية لتقييم حصيلة الغارات التي بدأت في 16 مايو/أيار وأوقعت حوالي 50 قتيلا فلسطينيا منذ ذلك الحين.

وأعلن مكتب أولمرت في بيان نشر في ختام الاجتماع أن إسرائيل ستواصل استهداف المنظمات الإرهابية.
وأضاف البيان أنه تم التاكيد على أن إسرائيل لن تتفاوض مع المنظمات الإرهابية تمهيدا لوقف إطلاق النار.

ونقلت الاذاعة العامة عن مشاركين في الاجتماع أن الهجمات المحددة الأهداف ضد عناصر حماس ستتواصل وألا حصانة لأحد.

واتخذ قرار مواصلة الضربات رغم عرض التهدئة الذي أعلن عنه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الموجود منذ عدة أيام في غزة في محاولة لإقناع أبرز المجموعات المسلحة الفلسطينية بوقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

ليفني ترى أن الهدوء يعمل لصالح حماس

وقالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني قبل اجتماع الحكومة الأمنية إن حماس ستستفيد من هدوء محتمل لتقوية صفوفها والاستعداد لهجمات جديدة ضد إسرائيل.

من جهته قال وزير النقل شاؤول موفاز الرئيس السابق لهيئة الأركان إنه يتعين إدراج قيادة حماس على لائحة الأهداف.

وأوقعت آخر غارة إسرائيلية فجر الأربعاء قتيلين من ناشطي حماس في جباليا بشمال الضفة الغربية.

من جهتها أعلنت كتائب القسام استشهاد ناشطين في كتائب القسام في ساعة مبكرة من فجر الأربعاء جراء قصف طائرة استطلاع إسرائيلية مجموعة من المقاومين المرابطين التابعين لكتائب القسام شرق جباليا شمال قطاع غزة.

مشعل يحذر من انهيار الاستقرار

وفي مقابلة نشرتها صحيفة "الغارديان" البريطانية الأربعاء، حذر رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس خالد مشعل من انهيار الاستقرار في المنطقة بسبب الحصار الدولي المفروض على حركته.

وقال مشعل للصحيفة إن الفلسطينيين صامدون وأصحاب حق، محذرا من انفجار في وجه الاحتلال الإسرائيلي.
وتابع إن الحصار عقاب جماعي وجريمة، مشيرا إلى الحظر الاقتصادي المفروض على الحكومة الفلسطينية التي ترأستها حماس منذ عام 2006 قبل تشكيل حكومة وحدة وطنية مع حركة فتح.

ومع مقتل الناشطين من حماس، يصل عدد القتلى منذ اندلاع الانتفاضة في سبتمبر/أيلول إلى 5,735 وغالبيتهم العظمى من الفلسطينيين بحسب حصيلة أعدتها وكالة الأنباء الفرنسية.
XS
SM
MD
LG