Accessibility links

مجموعة البلدان الصناعية تبحث قضايا دارفور ولبنان والعراق والإرهاب والاحتباس الحراري


بدأ وزراء خارجية دول مجموعة البلدان الصناعية الثمانية الكبرى قبل ظهر الأربعاء في بوتسدام قرب برلين، اجتماعا لإعداد جدول الأعمال الدولي للقمة المقبلة للمجموعة والسعي إلى تقريب وجهات النظر المتعارضة خصوصا بشأن ملف الاحتباس الحراري.

وتطرق وزير الخارجية الألمانية فالتر شتاينماير إلى هذا الملف الشائك لدى استقباله نظراءه. وقال إن الجميع يعلمون ان هناك خلافات حول طريقة التعاطي مع ملف الاحتباس الحراري.

وأضاف شتاينماير: "آمل مع ذلك التمكن من المضي في العملية التي بدأناها في هامبورغ"، في إشارة إلى المحادثات التي جرت الاثنين والثلاثاء في هذه المدينة مع كل من الصين والهند في منتدى الاتحاد الأوروبي آسيا.

وتجتمع قمة المجموعة من السادس إلى الثامن من يونيو/حزيران.
وحول ملف كوسوفو توقع شتاينماير مناقشات لن تكون سهلة. وقال إن مواقف الدول الثماني ليست متقاربة بما يكفي لتوقع حصول اختراق داخل مجلس الأمن الذي تسلم هذا الملف.

وهناك انقسام كبير بين الغربيين من جهة وبين روسيا من جهة ثانية بشأن وضع اقليم كوسوفو حيث أن روسيا تدعم صربيا في رفضها إعطاء الاستقلال لهذا الإقليم بغالبيته الألبانية، في حين أن الغربيين يريدون إعطاءه استقلاله تحت رقابة دولية.

من جهته أقر وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير أن مسالة كوسوفو صعبة للغاية. وكان الوزير الفرنسي تسلم إدارة هذا الإقليم باسم الأمم المتحدة بين العامين 1999 و2001.

ويشارك وزيرا خارجية افغانستان رانجين دافدار سبانتا وباكستان خورشيد قاصوري في الاجتماع تلبية لدعوة من الرئاسة الألمانية لحثهما على البحث عن حل للخلاف حول توغل إسلاميين من باكستان إلى أفغانستان عبر الحدود الطويلة بين البلدين.

من جهته أعلن وزير الخارجية الكندية بيتر ماكاي أنه سيكون هناك بالتأكيد في بوتسدام نقاش حول تقاسم عبء العمليات العسكرية في أفغانستان.

وتطالب كندا بعدم تحميلها الكثير من الأعباء القتالية ضد طالبان، كما تنشر ألمانيا في افغانستان قوة عسكرية مدنية تشارك في أعمال إعادة إعمار في شمال البلاد. ويعقد الاجتماع في قصر سيسيلنهوف الذي استقبل صيف 1945 قادة الدول المنتصرة في الحرب العالمية الثانية جوزف ستالين وهاري ترومان وونستون تشرشل.

أما المواضيع الأخرى التي ستناقش أيضا فهي الوضع في دارفور ولبنان والعراق ومكافحة الإرهاب.
XS
SM
MD
LG