Accessibility links

وكالة الهجرة الأميركية ترفع رسوم طلبات الحصول على الجنسية


أعلنت وكالة الهجرة في الولايات المتحدة رفع رسوم طلبات الحصول على الجنسية وبطاقات الإقامة مئات الدولارات. وستدخل الزيادة على الرسوم الجديدة حيز التنفيذ ابتداء من 30 يوليو/ تموز المقبل في حال لم يصوت الكونغرس على تجميدها.

ويحصل مكتب إدارة الهجرة والجنسية الأميركية على ميزانيته من رسوم مدفوعة من طالبي تأشيرات الدخول إلى الولايات المتحدة أو الحصول على الجنسية. وتوفر هذه الرسوم للوكالة عائدات تبلغ قيمتها في الوقت الحاضر 1.3 مليار دولار سنويا، أما في حال طبقت الرسوم الجديدة فإنها ستوفر 1.1 مليارا إضافيا.

ونقلت صحيفة واشنطن تايمز عن ايميليو غونزالس مدير مكتب إدارة الهجرة والجنسية الأميركية تشديده على حاجة الوكالة للأموال والتطور حتى تكون على المستوى الذي يتوقع الناس أن تكون عليه.

وقال غونزالس إن الرسوم الجديدة لا علاقة لها بالنقاش الدائر حاليا داخل مجلس النواب الأميركي حول الهجرة.

ويدرس مجلس الشيوخ حاليا مشروع قانون جديد سوف يضيف الملايين من الطلبات الجديدة على الستة ملايين طلب التي تقدم لوكالة الهجرة سنويا.
ويضمن مشروع القانون هذا الذي يحصل على دعم الرئيس بوش حصول ملايين الأجانب على الجنسية الأميركية، وبذلك يجبر الكونغرس على التعاطي مع كلفة الجنسية وفق ما اعتبرت واشنطن تايمز.

وأشارت الصحيفة إلى أن الكونغرس سيواجه بذلك ثلاثة خيارات عليه أن يعتمد إحداها وهي: إما عمل لا شيء، أو السماح لتطبيق الزيادات، أو عدم القبول بها وبالتالي إجبار الوكالة على التصرف مع العائدات المتوافرة أصلا، أو الخيار الذي يقضي بالحصول على المال من الميزانية الفدرالية لتغطية الفرق.

وقد أطلق الديموقراطيون اسم "ضريبة الجنسية" على هذه الرسوم، وكان النائب الديموقراطي جون كونييرز عن ولاية ميشيغان قد أبلغ غونزاليس في بداية العام الحالي أن العديد من المهاجرين يرون في زيادة الرسوم زيادة في كلفة الحلم الأميركي.
XS
SM
MD
LG