Accessibility links

logo-print

أحمدي نجاد يؤكد تقدم إيران في التصنيع الحربي وقدرتها على الدفاع عن وحدتها الوطنية


قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن بلاده حققت تقدما في مجال التصنيع الحربي إلى حد يجعلها قادرة على الاعتماد على قدراتها الذاتية.

وأضاف خلال جولة قام بها في معرض للصناعات الحربية في طهران:
"إننا قادرون على الدفاع عن وحدتنا الوطنية واستقلالنا ومصالح بلادنا، وقد تجاوزنا نقطة ضعفنا فيما يتعلق بقدراتنا العسكرية. ويعني هذا أنه لم يعد باستطاعة أية جهة أن تتجرأ بشن هجوم عسكري على بلادنا. وأعداؤنا على علم بقدراتنا الدفاعية وتماسكنا وحدتنا التي تمثل المصدر الرئيسي لقوة بلادنا".

وقال أحمدي نجاد إن المحاولات الرامية لمنع بلاده من تطوير قدراتها العسكرية ستبوء بالفشل:
"يظن أعداؤنا أن باستطاعتهم ممارسة ضغط علينا في القطاع الصناعي بوضع قيود على تصدير المعدات إلى إيران. غير أن هذه ليست مسألة جديدة علينا، حيث أن بلادنا ظلت خاضعة لعقوبات رسمية وغير رسمية على مدى 28 عاما، وأصبحنا معتادين عليها".

لاريجاني: لا شروط للتفاوض مع الغرب

هذا وقد أعربت إيران عن استعدادها للتفاوض بشأن برنامجها النووي. وقال علي لاريجاني، رئيس مجلس الأمن القومي:
" ليس لدينا أي شروط للتفاوض مع الغرب ونحن مستعدون لإجراء محادثات بناءة دون أي شروط مسبقة، لأننا نرغب في حل المسألة وإزالة مخاوف الأطراف المعنية إن كانت تلك المخاوف موجودة فعلا".

إلا أن لاريجاني شدد في مؤتمر صحافي عقده قبل توجهه إلى مدريد على أن طهران لن تقدم أي تنازلات:
"نحن على استعداد لإجراء مفاوضات بناءة في أي مكان وأي موعد لحل أزمة البرنامج النووي، إلا أن ذلك لا يعني أن نسلم بادعاءات الغرب، حيث أن اتباع منطق صحيح ووجود رغبة قوية أمران أساسيان لحل المشكلة".
XS
SM
MD
LG