Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يقر المحكمة الدولية في قضية الحريري وتدابير أمنية مشددة في لبنان


أقر مجلس الأمن الدولي الأربعاء رسميا إنشاء محكمة دولية لمحاكمة قتلة رئيس الحكومة اللبناني الأسبق رفيق الحريري&#46 وقد صدر القرار 1757 بأغلبية 10 أصوات، وامتنعت كل من روسيا والصين وقطر وإندونيسيا وجنوب إفريقيا عن التصويت.

وينص القرار الذي أقر تحت الفصل السابع الملزم على دخول الاتفاقية الموقعة بين لبنان والأمم المتحدة حول تشكيل هذه المحكمة الخاصة حيز التنفيذ بشكل تلقائي في العاشر من يونيو/حزيران، إلا إذا توصلت الأطراف اللبنانية إلى إقراره بموجب الآليات الدستورية اللبنانية قبل هذا التاريخ.

وقد رحب النائب سعد الحريري من بيروت بقرار مجلس الأمن إنشاء المحكمة الدولية لمحاكمة قتلة والده.

وقال في كلمة متلفزة إلى اللبنانيين: "إن القرار رقم 1757 يمثل انتصار العالم للبنان المظلوم لكنه أيضا انتصار لبنان المظلوم في العالم".

وأضاف الحريري: "إنها لحظة فاصلة بين زمن القتل والجريمة بدون حساب وزمن الحساب والعقاب".

وأكد الحريري: "أن هذه المحكمة ليست لنصرة جهة على جهة أخرى في لبنان بل ستكون بداية الخلاص من مسلسل الإجرام الإرهابي".

وإثر إعلان صدور القرار سمع في بيروت دوي انفجار تبين لاحقا أنه ناتج عن انفجار قنبلة صوتية قرب كنيسة مار مخايل في منطقة الشياح في ضاحية بيروت الجنوبية.

يذكر أن قوى الأمن اللبنانية صعدت من وتيرة تدابيرها الأمنية في مختلف المناطق قبل ساعات من إقرار المحكمة وذلك تحسبا لأي ردات فعل متبادلة أو احتكاكات محتملة في ظل استمرار الخلاف السياسي في البلاد.

وطلبت وزارة الداخلية من المواطنين عدم إطلاق الأسهم والمفرقعات النارية أو إطلاق النار واتخذت هذه التدابير عبر زيادة عدد الحواجز والدوريات لمنع أي اشتباكات محتملة نظراً لحساسية الظروف والمرحلة الدقيقة التي تمر بها البلاد حسب ما جاء في بيان الداخلية الذي منع أيضاً السير بالدراجات النارية حفاظا على السلامة العامة.
XS
SM
MD
LG